استغلال وقت الفراغ بطرق مسلية ومفيدة تعرف عليها هنا

استغلال وقت الفراغ كان ولازال بمثابة ضرورة حياتية مفيدة للإنسان ومجتمعه. فالوقت الذي يضيع منا يوميا دون القيام بأي وظيفة أو نشاط مفيد، ثمين للغاية. لذا فعلينا السعي بجهد لإيجاد طرق وأفكار نمارسها ونشغل بها أنفسنا.

استغلال وقت الفراغ للأطفال

عندما تنتهي السنة الدراسية وتحل العطل، يحتار الآباء حول طريقة استغلال أبنائهم للعطلة الصيفية. ومن أجل التخلص من أوقات الفراغ المملة التي تسلب منهم النشاط والحيوية، فيصبح النوم والتكاسل ملاذهم الوحيد. لكن، الآن ومع الأفكار المستجدة والوسائل المبتكرة للترفيه، أصبح وقت الفراغ لا يكفي للقيام بكل هذه النشاطات التي نذكر منها:

استغلال وقت الفراغ للاطفال

  • أنشطة ترفيهية: خاصةً تلك ذات الطابع التعليمي والثقافي، كالرسم والتلوين، الانخراط في مؤسسات تهتم بالطفل وسعادته كتلك الخاصة بالحساب الذهني، الألغاز والفوازير، ألعاب الطاولة والألعاب الورقية أيضاً.
  • أنشطة رياضية: يحتاج الأطفال لطريقة مناسبة لتفريغ طاقتهم في نشاطٍ رياضيٍ معين حسب الميول والرغبة. وقد تكون كرة القدم أحب الأنشطة لهم. كذلك السباحة وركوب الخيل وغيرها من الرياضات الجماعية التي تنمي حب التعاون وتزرع فيهم الأخلاق والمبادئ النبيلة.
  • أنشطة يدوية: كتعلم فن الطبخ والمشاركة في الأعمال المنزلية إرضاءًا للأمهات وكذلك لشغل أوقات الأطفال في أشياء مفيدة، الخياطة والطرز كذلك من أحسن النشاطات التي تعلم مُمارستها الصبر والجد والاتقان في العمل.
  • أنشطة سياحية: كالخروج في رحلات استكشافية مع الكشافة والبقاء في مخيمات صيفية لتغذية حماس الأطفال اتجاه المغامرات والاستكشاف وتنمية حب الطبيعة في نفوسهم بل وحتى تعليمهم الاعتماد على النفس والشجاعة في تحدي الصعاب.
  • أنشطة دينية: علموا أبنائكم دينهم. اجعلوهم متعلقين بربهم وعبادته وازرعوا في أنفسهم ايماناً نظيفاً بريئا كقلوبهم الصافية. فمثلاً يمكن مكافئتهم على كل آية يحفظونها، أو كل صلاة يؤدونها بكلمة طيبة أو تشجيع بسيط. كذلك يمكن تنظيم مسابقات بينهم وبين أصدقائهم حول أسئلة دينية فيصبح بذلك التعلم أسهل وأمتع.
  • تنظيم دورات ألعاب يشارك فيها أطفال الحي. يمكنها أن تحتوي عدة فقرات وفروع مثلاً: دورة كرة قدم، دورة رسم، دورة غناء وموسيقى، مسرحيات. بحيث يكون الطفل وسط أجواءٍ مرحة تنافسية تشجعه على اللعب بمتعة تحت إشراف الآباء وتنظيمهم.

اقرأ أيضاً: ألعاب لوقت الفراغ .. 9 ألعاب كلها متعة وتسلية

استغلال وقت الفراغ لدى الشباب

غالبا ما يقع الشباب في دوامة فراغٍ لا يتمكنون فيها من التقدم للأمام وبناء مستقبلهم ولا النظر لحاضرهم وحالتهم المزرية التي يسودها الكسل والتماطل. هذا أمر طبيعي نوعًا ما، لكونهم في مرحلة انتقالية بين المراهقة والنضج. لكن هذا الأمر سيتفاقم في حال بقائهم حبيسي هذه المرحلة لمدة طويلة. ولهذا نجد حملات توعوية وحالات استنفار في المجتمع تشجيعاً للشباب من أجل استغلال أوقاتهم الثمينة لخدمة أنفسهم ومجتمعهم.

تعلم مهارات جديدة لكي تفيد وتستفيد

استغلال وقت الفراغ للشباب

تطورت التكنولوجيا وتوسعت مجالاتها. فأصبح الانترنت وحده عالمًا غير محدود المعلومات. بإمكانك أنت كشابٍ يافع، البحث عن شغفك بمساعدة الشبكة العنكبوتية بل وحتى بإمكانك تعلم المهارات من المنزل دون عناءٍ ولا جهدٍ يذكر، وذلك عبر دورات أونلاين وكورسات يوجد منها حتى من يقدم لك شهادات معترف بها دوليًا.

وعندما نقول أنه بوسعك تعلم أشياء جديدة من الانترنت فنحن نقصد حقاً كل شيء. بداية من المهارات الترفيهية كالرسم، الغناء والموسيقى، الكتابة، احتراف ألعاب الفيديو، التصوير، تعلم اللغات، تعلم الخياطة والفنون التابعة لها، وغيرها كثير. أما عن المهارات ذات المدخول المادي حيث أنك تستطيع الابداع في توظيف مهاراتك للكسب المادي كما تشاء وعلى حسب ارادتك وحسن تسييرك للأمور فنجد مثلاً: الكتابة على المدونات والمواقع ذات الربح المادي مثل خمسات ومستقل، الترجمة، التصميم، البرمجة وانشاء مواقع فهذا المجال هو الأكثر طلبًا في الوقت الحالي لحاجة الناس له في العديد من الوظائف والمجالات.

استغلال وقت الفراغ في المنزل

يمكن القيام بعدة نشاطات علمية وعملية في المنزل نذكر منها ما يلي:

  • ممارسة فن الطبخ: يعرف الطهي بكونه نشاطاً يجمع بين الجِدّ والمتعة. حيث يتسنى لك الابداع وخوض تجارب مميزة من خلال ابتكار وصفات جديدة. فمشاهدة تلك الألوان الزاهية وشم الروائح الزكيّة يسعدك ويغير من مزاجك سواءً كنت رجلا أو امرأة.
  • مطالعة الكتب والروايات: يجب اتخاذ القراءة والمطالعة كعادة يومية لشغل أوقات الفراغ. فهي توسع معلوماتك وتنمي عقلك وذاكرتك. طالع الروايات الإبداعية وسيصبح خيالك واسعًا لكثرة تصورك للأحداث الموصوفة بدقة. الكتب العلمية والموسوعات الثقافية خيار آخر مفيد للتعرف على خبايا الكون وأسراره.
  • التواصل: تمكنك التكنولوجيا الحديثة من التواصل مع أقاربك وأصدقائك من المنزل دون عناء التنقل. يمكنك رؤية صاحبك والدردشة معه مطولاً عبر فيديو مباشر. أو من خلال الرسائل النصية والصوتية.

استغلال وقت فراغ البنات

  • تعلم وضع المكياج ومستحضرات التجميل: تميل الفتيات دومًا للجمال والأناقة. لذلك فخيار استغلال وقت الفراغ لتعلم فن كهذا أمر جيد للغاية. قومي بمشاهدة فيديو حول طريقة تطبيق إطلالات جميلة وتمتعي بكل خطوة أثناء قيامك بالتطبيق واختمي المشهد بجلسة تصوير تشبه تلك التي تقوم بها عارضات الأزياء. أليس هذا ممتعًا! ستكونين في غاية السعادة بلا شك وإن كانت هناك صديقات لك بالجوار يشاركنك تجربة مسلية كهذه سيكون الأمر مكمّلًا.
  • الحياكة والتطريز: تحسين مهاراتك الحالية واكتساب أخرى جديدة تبقى دائما الفكرة الأبرز والأكثر فائدة لاستغلال أوقات الفراغ. كالحياكة والتطريز مثلاً، فهي تعلم الدقة، الصبر، الاتقان والتفاني في العمل. وكذلك بإمكانها أن تتحول إلى مشروع صغير خاص بك في حال احترافك في ممارستها.
  • صنع المجوهرات: إنه لفن في غاية الرقي والجمال. بإمكانك عكس مجوهرات تخيلتها يوما وتجسيدها على أرض الواقع باستعمال أدوات بسيطة تجدينها عند كل نقاط بيع مستلزمات الخياطة والمجوهرات.

 استغلال وقت الفراغ في العطل والاجازات

تأتي العطلة بعد طول انتظار، فتجد أمامها أناسًا لا يهمهم شيء غير أخذ قسط من الراحة والطمأنينة. دون منبهات واستيقاظ مبكر للحاق بالعمل. قليل من النوم المريح أخيرًا. بعد مدة وجيزة لا تفوق يومين أو ثلاث، يصبح الروتين اليومي مملاً خاضعاً لدوامة التكرار اللامتناهية. ما العمل؟ روتين ممل في العطلة أيضا؟

لا تقلقوا أبدًا فنشاطات العطلة هنا لتخلصكم من حالتكم الكئيبة هذه. اربطوا الاحزمة للذهاب في إجازة للشاطئ الجميل، للاستمتاع بعليل نسماته، لمعان رماله الذهبية، تأمل ظاهرتي الشروق والغروب الخلابتين. فلا شيء يضاهي ركوب الأمواج ومسابقة الرياح مع الخلّان والأصحاب. رحلة كهذه بوسعها أن تبدل مزاجك وتضبط إعدادات سعادتك.

دون أن ننسى ملاقاة الأهل وقضاء الوقت مع العائلة. والخروج سويةً إلى المتنزهات والحدائق الجميلة لجعل اللّمة أحلى. استغل وقتك خلال العطلة للتقرب إلى أهلك وأقاربك، تعرف على جذورك وتاريخ أجدادك ابحث وتعلم، اتبع شغفك واسأل. اسأل عن كل شيء تحصيلًا للعلم والثقافة. لتكون عطلتك ممتعة، مفيدة وفريدة من نوعها.

وفي الأخير، يمكننا القول أنَّ سعادتنا مرهونة بطريقة قضائنا لأوقات فراغنا. فالوقت الذي نكون فيه مشغولين لا يحتسب كوقت ضائع بل هو وقت يولد خلاله نجاح وابتكار وتعلم وانتاجية. كل ما علينا فعله هو استغلال وقت الفراغ بفعل كل ما هو مفيد. لا تدع وقتك يضيع هباءً. قاوم الكسل وانفض عنك غبار الاتكال والتواكل. قم واعتدل، فمستقبلك الزاهي يلوح في الأفق البعيد ينتظرك أنت للتحرك للأمام.

شارك

أضف تعليق