أشهر الرسامين العالميين على مر التاريخ ونبذة عن موهبة كل منهم

يعد فن الرسم من أكثر المواهب المميزة التي يمنحها الله للإنسان وعلى مدار العصور تم تقدير فن الرسم وتقدير الرسامين، خاصة أشهر الرسامين الذين حظوا بشهرة واسعة حول العالم وكانت لوحاتهم مميزة واستطاعوا تقديم فن نادر ولوحات ثمينة في معارضهم. 

وفن الرسم من الفنون الراسخة منذ القدم حيث كان الإنسان يرسم على جدران المعابد ليوثق أشخاص أو أحداث، واستطاعوا الرسامين الذين لديهم موهبة وذكاء في فن اختيار ما يرسمونه أن يصبحوا أشهر الرسامين وأن يخلد التاريخ أسمائهم.

 أشهر الرسامين على مر التاريخ

فينسنت فان جوخ Vincent van gogh

فينسنت فان جوخ Vincent van gogh

استطاع الفنان الهولندي فينسنت فان جوخ أن يحقق شهرة واسعة ويخلد اسمه في التاريخ كواحد من اشهر الرسامين، ولد فينسنت فان جوخ عام 1853 في هولندا، وعلى الرغم من الظروف العائلية الصعبة التي عاشها فينسنت إلا أن تلك الظروف كان لها الأثر الأكبر في الرسومات واللوحات التي قدمها للعالم، وانتحر فينسينت فان جوخ في باريس حيث كان يعيش هناك في ذلك الوقت بعد أن عانى من العديد من المشاكل النفسية عن طريق إطلاق رصاصة على صدره، وتوفي عن عمر 37 على أثر اكتئاب وحزن شديد تاركاً وراءه رسالة بالفرنسية يقول فيها “إن الحزن يدوم للأبد”. 

بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو

عرف الرسام الإسباني بابلو بأنه واحد من أشهر الرسامين حول العالم، ولد بابلو بيكاسو عام ١٨٨١ بمدينة مالقا في إسبانيا، وتعلم فن الرسم على يد والده الذي كان يعمل مدرساً للرسم والتصوير في إحدى مدارس الرسم، استطاع بيكاسو تقديم لوحاته المعاصرة وترك بصمة في عقول محبينه ومن أشهر لوحاته (لوحة المرأة الباكية – لوحة ثلاث نساء في الربيع – لوحة فتاة أمام المرآة)، ومن أشهر أقوال بيكاسو “الفن هو الكذبة التي تجعلنا نكشف الحقائق وتوفي بيكاسو في باريس عن عمر ٩٢ عام.

ليوناردو دا فينشي

ليوناردو دا فينشي

ولد ليوناردو دا فينشي عام 1452 لأبوين غير متزوجين قانونياً في أحدى قرى إيطاليا وكان والده يعمل كاتب عدل ووالدته امرأة فلاحة بسيطة، وعاش ليوناردو مع والده ووالدته في قرية فينشي بإيطاليا، تعلم ليوناردو فن الرسم في مرسم الفنان الإيطالي اندريا دل فروكيو الذي كان لديه شهرة واسعة آنذاك، وتعد من أشهر لوحات ليوناردو هي لوحة الموناليزا الذي عرفها العالم أجمع وخلدت اسمه وذكراه، وعلى الرغم من موهبته النادرة إلا أن ليوناردو دا فينشي لم يتلق تعليماً أكاديمياً طوال حياته على الرغم من نبوغه بشتى المجالات، وعاش ليوناردو أحد أشهر الرسامين في العالم أعوامه الأخيرة وحتى وفاته في منزله بفرنسا عام 1519 وكان هذا المنزل تلقاه كهدية من الملك فرنسوا الأول.

مايكل أنجلو

مايكل أنجلو

ولد مايكل أنجلو في بلدة كابريس بإيطاليا في عام 1475 لأسرة من النبلاء ولكن مرض والدته الدائم جعل والده يتركه للعيش في بيت مربيته، وعندما توفت والدته وهو بعمر السادسة رفض العيش مع عائلته واستمر في العيش بمنزل مربيته، وكان زوجها يعمل في منجم للرخام يمتلكه والد مايكل، لم يكن مايكل مولع بالدراسة وإنما كان يذهب للكنيسة ويعود ليرسم ما رآه، حينها أدرك والده أن ابنه لن يدير شئون عائلته المادية لاحقاً ولكنه لم يدرك أن ابنه سيكون من أشهر الرسامين في العالم، لذلك وافق أن يلتحق مايكل وهو في سن 13 عام، بورشة الرسام دومينيكو غيرلاندايو. 

ذاع صيت مايكل أنجلو شيئاً فشيئاً لأنه لم يكن رساماً فقط بل نحاتاً في المقام الأول، ومن أشهر أعماله رسم سقف كنيسة سيستين بالفاتيكان وتصور اللوحات 9  قصص سفر التكوين في الكتاب المقدس المسيحي، ومن أشهر أقواله “مهما بلغ ثرائي من حد، فإني لطالما عشت وسأعيش كالفقير”، وتوفي مايكل أنجلو 1564 عن عمر 88  عام، لطالما أهتم مايكل أنجلو برسم الإنسان ونحت التماثيل البشرية أكثر من اهتمامه بالمناظر الطبيعية.

سلفادور دالي

سلفادور دالي

ولد الرسام سلفادور دالي في مدينة جرندة بإسبانيا قرب الحدود الفرنسية عام 1904، وهو واحد من أشهر الرسامين في القرن العشرين، سُمي سلفادور دالي بهذا الأسم بعد أن توفي شقيقه قبل ولادته بثلاث سنوات فقام والده بتسميته بنفس الاسم وكان لذلك الأثر السلبي على سلفادور الذي قال عن ذلك أنه كان يشعر بأنه نصف إنسان عندما كان ينظر والده إليه، وكان قلبه يعتصر ألماً. 

رسم سلفادور دالي أولى لوحاته حينما بلغ سن السابعة، وُلد سلفادور دالي لأسرة ثرية الحقته بأكاديمية الفنون الجميلة في سان فيرناندو بمدريد، لم يكن دالي شخصاً سوياً فقد كان يستمتع بتعذيب نفسه أو دفع أحد أصدقائه من حافة خطر أو تعذيب قطته حتى الموت، ومن أشهر أقوال سلفادور دالي عن نفسه “أنا لست غريباً ولكنني لست طبيعياً”، وفي عام 1984 احترق دالي داخل غرفته واعتقد الجميع أنها كانت محاولة انتحار ولكنه عاش بعدها وتوفي بعد ذلك الحادث بخمس سنوات تاركاً ثروة ضخمة تعطي الكثير من علامات الأستفهام.

تيتيان

تيتيان

اسمه الحقيقي هو تيتسيانو فيتشيليو وُلد في عام 1488 في إيطاليا، اهو واحد من أشهر الرسامين في البلاط الملكي حيث عمل لدى الإمبراطور شارل الخامس والملك فرنسوا الأول والملك فيليب الثاني ملك اسبانيا، اشتهر تيتيان بأنه دائماً ما صور النبلاء والملوك على أنهم شخصيات شجاعة ومفعمة بالنشاط والحيوية وحب الحياة، لذلك كانت له مكانة كبيرة لدى العائلات الملكية والملوك، ولد تيتيان في بيف دي كادور بالقرب من البندقية في إيطاليا وانتقل بعد ذلك إلى البندقية وهو صبي ليتعلم الرسم على يد الرسامين الفينسيين.

 رامبرانت فان راين

 رامبرانت فان راين

هو فنان هولندي وُلد في مدينة لايدن التي أصبحت في يومنا هذا هولندا عام 1606 انتقل بعد ذلك إلى أمستردام واستقر هناك، يعد من ضمن الفنانين الكبار في فن الرسم الغربي، وأكثر ما برع به هو الرسم بماء الذهب، ومن أشهر أعماله الخالدة كواحد من أشهر الرسامين (الأشجار الثلاثة، قطع المائة فلوران النقدية، يسوع يُبشر الناس)، لم يسافر رامبرانت إلى خارج هولندا طوال حياته ولكنه تأثر بالفنانين الهولندين الذين درسوا في إيطاليا. 

وتعد أكثر أعمال رامبرانت شهرة هي صور البورتريه ورسومات أخرى زيتية من الكتاب المقدس، أصبح منزل رامبرانت الذي امتلكه هو وزوجته في حي بريسترات الراقي هو متحف منزل رامبرانت حالياً، ويعد من أحد اشهر المعالم السياحية في هولندا، عاش رامبرانت وزوجته الكثير من المحن والصعوبات بدأت بصعوبات مالية واجهتهم في سداد القرض الخاص بمنزلهم بالإضافة إلى وفاة ابنه الأول بعد شهرين من ولادته ثم توفيت ابنتهما الثانية بعد الأسبوع الثالث من ولادتها ثم أنجب ابنة ثالثة توفيت بعد شهر من الولادة وتمكن ابنه الرابع من النجاة ولكن حتى سن المراهقة فقط واسماه تيتوس. 

أما زوجته فقد توفيت بعد ولادة ابنهم الرابع مباشرة بمرض السل، ومن أشهر أعمال رامبرانت هي رسوماته لها وهي على فراش الموت حيث كانت تلك اللوحات هي الأكثر شهرة والأكثر مبيعاً، ومن أشهر أعمال رامبرانت المحفوظة في متحف أمستردام (والدة رامبرانت-القديس بطرس- جولة في الليل- الخطيبة اليهودية، وهناك أعمال أخرى معروضة في متحف اللوفر بفرنسا كواحد من أشهر الرسامين حول العالم وهي(على طريق عماوس-الثور المشرح)، وتوفي رامبرانت عام 1669.

اترك تعليقا