ألوانز

كيفية التعامل مع الشخص الأناني وأهم صفاته وسماته 

هناك الكثير من الشخصيات التي سنتعرف عليها أثناء رحلتنا مع الحياة. ومن أكثر الأشخاص الذين يسببون إزعاجًا وأذيةً لنا هو الإنسان الأناني. ويعتبر هذا الشخص من أكثر الشخصيات التي لا يحبذ أبدًا التعامل معها أو التقرّب منها. واليوم قررنا أن نتحدث عن هذا النمط من الشخصيات في مقالنا ونخبركم بصفاتها وكيفية التعامل معها، فتابعوا معنا. 

من هو الشخص الأناني 

إنّ اختلاف الشخصيات بين البشر يعطي تكاملًا عظيمًا. حيث يوجد هنالك شخص عطوف وآخر يحمل شخصية متسلطة وآخر تعتبر شخصيته ضعيفة وهكذا. لكل شخصية نقيض لها. ولكن من أهم الشخصيات التي تسبب أذية للناس هي الشخصية الأنانية. حيث إنّ صاحب هذه الشخصية يكون من الأشخاص غير المكشوفة ومن الصعب جدًا أن نكشفها فورًا فهو شخص يحب نفسه جدًا ولا يهتم بالآخرين إطلاقًا. ويرفض مساعدتهم مهما كان طلبهم بسيطًا. كما أنه يسعى دائمًا لتحقيق رغباته الشخصية دون الاكتراث لما سيحدث للآخرين أو الأخذ بعين الاعتبار وجودهم. 

صفات الشخص الأناني

صفات الشخص الأناني 

يمتلك الشخص الأناني صفات عدّة قد لا نلاحظها مباشرةً من تعاملنا الأول معه. بل ستظهر مع استمرار حدوث المواقف والكلام. ولذلك يجب عليكم أن تكونوا يقظين في تعاملكم مع الأشخاص لتدركوا تلك الإشارات. ومن أهم وأبرز هذه الصفات اخترنا لكم التالي: 

  • عندما يستلم منصبًا قياديًا معينًا يسعى جاهدًا أن يحقق مصالحه الشخصية ولو على حساب الأشخاص حوله. بل ونجده يصعد فوق طاقات وآمال الجميع ليصل إلى مكاسبه وطموحاته حتى ولوعاد ذلك بنتائج سلبية ومؤذية على من حوله. 
  • الشخص الأناني لا يقدّم أي نوع من التنازلات أو التضحية لأجل أي شخص في هذه الحياة، همه الشاغل هو نفسه فقط، أولويته لذاته قبل الجميع سواء بالمشاعر أو العمل أو الحياة عمومًا. 
  • الأناني يهمل تلبية حاجات الآخرين. بل ويشعر بلذة رهيبة عندما يتلاعب بهم لأجل أن يصل ويحصل على ما يريده دون أن يشعر بأي ذرة من الندم أو الذنب. 
  • الشخص الأناني يستمتع باستهلاك طاقة الطرف الآخر ويغريه كونه يكرّس نفسه لأجل رضاه. ولا يعطه أي مقابل مهما كان بسيطًا. 
  • عندما يتعامل الشخص الأناني مع محيطه يتجاهل غالبًا أصواتهم ووجودهم عن قصد وتعمد مسبق، لأنه يعتقد أنّ مصلحته ورأيه الأفضل دائمًا ولا يجب عليه أن ينصت لأي أحد غير نفسه. 

صفات أخري للأناني

  • نجد دائمًا أنّ الشخص الأناني من المستحيل أن يتقبّل أي نوع من النقد. سواء في شخصيته أو عمله أو طريقة حياته. وحقيقةً يلاحق هذا الأمر غضبًا شديدًا وانزعاجًا لدرجة أن يكره الطرف الآخر حتى وإن كان ما يقوله صحيحًا. 
  • الشخص الأناني لا يعترف أبدًا بأنّ هنالك أشخاص أفضل منه فهو لا يتقبّل خسارته على الإطلاق. مما يجعله يلجأ في بعض الأحيان إلى التقليل من شأن الطرف الآخر لأجل ألا يعترف بخسارته. 
  • الأناني دائم إصدار الأحكام على الآخرين حتى ولو كانت خاطئة. حيث أنه يعتقد بهذه الطريقة يمكنه أن يتميز ويكون استثنائيًا. 
  • نجد أنّ الشخص الأناني يبالغ في مدح نفسه أو الحديث عن إنجازات غير متواجدة في حياته، أو تفخيم وتعظيم إنجازات عادية. وكل ذلك فقط لأجل أن يكسح الآخرين ويدثر وجودهم في حضرته. 

اقرأ أيضاً: أنماط الشخصية الشمالي والجنوبي والشرقي والغربي

كيفية التعامل مع الشخص الأناني

كيفية التعامل مع الشخص الأناني 

إنّ التعامل مع الشخص الأناني صعبٌ على غالبية البشر. لأنّ هنالك احتمال كبير بتسبب أذية نفسية لهم أو أي نوع آخر من الأذى، لذلك يجب عليكم أن تكونوا حذرين في التعامل معه. ولأجل هذا سنقدّم إليكم طرق واعية تجعل تواصلكم معه أفضل، وهي على النحو التالي: 

  • يجب عليكم أن تتحلوا بالصبر قدر المستطاع في أثناء تعاملكم مع الشخص الأناني، ولا تيأسوا مباشرة وتفقدوا أعصابكم. وحاولوا أن تسيطروا على أنفسكم وكبح جناح مشاعر الغضب عندكم مهما كان الشخص الأناني مستفزًا لكم.  
  • يجب عليكم أن تصغوا جيدًا إلى الشخص الأناني حتى وإن كان يبالغ أو يكذب في حديثه. فذلك سيجعلكم تعرفون ماذا يدور في عقله وبالتالي تحرصون على انتقاء كلماتكم ومواقفكم معه. 
  • عندما يكون الشخص الأناني متواجدًا حولكم في غالب الأحيان، أو في المناسبات. حاولوا ألا تفسحوا مجالًا له أن يتحدث عن نفسه. بل امدحوه فورًا وعززوا من مدحه إن كان يهمكم أمره. 
  • عندما يتحدث الشخص الأناني دعوه وشأنه مهما بالغ واتركوا له حرية التعبير حتى وإن كان متغطرسًا بطريقةٍ لا تطاق. وعندما تجدوه تجاوز الحد الطبيعي والمسموح في أنانيته، قوموا بتغيير الموضوع دون أن يشعر بأي نوع من التقليل أو التجاهل. 
  • حاولوا أن تلفتوا الأنظار إليه. فلابدّ أنّ ذلك سيعزز من مكانتكم في داخله حتى وإن لم يعبّر أو يفصح عن ذلك. وبهذا التصرف تتجنبون أن يوقعكم في مواقف وأحاديث محرجة. لأنه دون أدنى شك سيحاول كما ذكرنا قبل قليل أن يظهر على حسابكم. 
  • حاولوا أن تجعلوه يتعاون معكم ليشعر بمتعة العون الجماعي وبأنّ هنالك أمور في هذه الحياة لا يقدر الإنسان وحده على فعلها، بل هو بحاجة الآخرين. إنّ هذا الشعور سيخفف من حدّة الأنانية عنده لأنه سيقدّر من حوله ويعترف بقيمتهم الحقيقية مع الوقت. 
  • يجب عليكم أن تكثروا من طلباتكم. من المؤكد أنكم ستلقون رفضًا تامًا في البداية. لكن مع الإصرار عليها والتعامل بحيل ذكية مع الشخص الأناني ستجدونه مدفوعًا تلقائيًا لتنفيذ ما تطلبونه. 

نصائح للتعامل مع الأناني

  • في حال تمّ تلبية طلباتكم يجب عليكم أن تمدحوا الشخص الأناني كثيرًا وتعظموا جهوده حتى وإن كانت بسيطة. إنّ هذا التصرف سيجعله يلبيكم مرةً أخرى، لذلك عززوا شعور التفاخر لديه وادعموا أي إطراء يصف نفسه به حتّى وإن كان غير حقيقيًا ومبالغًا. 
  • من الجدير بالذكر أنّه يحب أن يُعامل بطريقةٍ خاصة ومميزة. فكلما شعر أنه مستثنى بين الجميع كلما خفف من حدّية الأنانية القابعة بداخله والظاهرة في شخصيته.
  • حاولوا أن تتفهموا هذه الأنانية وتبحثوا عن مصدر تواجدها، فذلك سيجعلكم تدركون طريقة التعامل معه. عن طريق بث روح الطمأنينة بداخله وإثبات عكس ما مرّ به واجعلوه يسمع كلمات صادقة صادرة من أعماقكم. 
  • يجب عليكم أن تشاركوه اهتماماته حتّى وإن كانت تتعارض مع اهتماماتكم، طبعًا في حال كان يهمكم أمره. وحاولوا أن تكرسوا وقتكم لأجله، فمع مرور المواقف والأيام ستجدون نتيجة مبهرة بتغيره، لأنّه ببساطة شديدة يحتاج إلى تقدير حقيقي ليس أكثر، فحاولوا أن تكونوا عطوفين معه. 
  • لا بدّ أن تصلوا لمرحلة الاستهلاك والاستنزاف الطاقي في أثناء تعاملكم مع الشخص الأناني، لذلك يجب عليكم أن تكونوا واعيين بما فيه الكفاية عندما تقررون إنهاء علاقتكم به، ففي حال كنتم تريدون الاستمرار، خذوا قسطًا من الراحة بعيدًا عنه. وذلك سينعكس عليكم ويظهر جانبًا إيجابيًا في علاقتكم معه فهو غالبًا سيبحث عنكم، لأنه لن يجد أي أحد آخر يعطه ما تقدمونه إليه. 

وفي ختام المقال، يجب علينا أن ندرك أنّ الأناني هو إنسان تعرّض لخيبات كثيرة وصدمات كبيرة من أقرب الناس إليه. لذلك يعتقد أنّ بهذه الأنانية يقوم بحماية نفسه وبقاياه. وعندما نعي بهذا الدافع تحديًا يمكننا التعامل معه بعفويةٍ مطلقة وهذه العفوية تجعل علاقتنا به أعمق ومع مرور الوقت تندثر لديه هذه النزعة الأنانية.