تعرف على الفرق بين الكمان والكمنجة وتاريخ كل منهما

يعد الاهتمام بالآلات الموسيقية شغف لدى الكثيرين خاصة ممن يحبون الموسيقى وتعلمها ودراستها، وعلى الرغم من كثرة الآلات الموسيقية واختلاف صوت ونغمة كل آلة إلا أن هناك بعض الآلات قد تتشابه في شكلها وتكوينها كما هو الحال في الكمان والكمنجة، ولكن في حقيقة الأمر فأنه يوجد اختلاف بين الكمان والكمنجة يعرفه جيداً من لديهم خبرة في الآلات الموسيقية ودراسي الموسيقى، لذلك هيا بنا نتعرف على الفرق بين الكمان والكمنجة.

ما هو الكمان؟

قد يختلط الأمر على الكثيرين وتتشابه آلة الكمان مع الكمنجة، ولكن الفرق بين الكمان والكمنجة كبير والكمان هو عبارة عن نوع من أنواع الآلات الوترية يتكون من أربعة أوتار، تعتبر من أرق الأصوات عند سماعها وقد استخدم في الموسيقى الكلاسيكية، ونجد أنه انتشر منذ قرنين وأصبح له السيادة عن باقي الآلات الوترية المعروفة، فيعتبر الأتراك والمنغولين أول من قام باستخدام تلك الآلة ثم لاقت رواج كبيراً في الصين والهند بعد ذلك.

وفي بدايته كانت يتم عمل الأوتار من شعر الخيل ثم تم تطويره بعد ذلك ليصبح ذو ثلاثة أوتار، وعند البيزنطين كان يعرف باسم الربابة فكانت تصنع من النبال التي قد بدء ظهورها لديهم، وفي بدايات القرن العاشر تم انشاء أول كمان بأربعة أوتار في عام 1555 من قبل أندريا أماتي، وكان يعد أفضل كمان في العالم كله منحوت ومحفوظ حتى الآن يعرف باسم كاسبارو دا سالو الموجود بالنمسا قديماً أما الآن تم وضعه بمتحف الفن بغرب النرويج في مدينة بيرجن.

أنواع الكمان

تعرف على الفرق بين الكمان والكمنجة وتاريخ كل منهما

لمعرفة الفرق بين الكمان والكمنجة يجب أولاً أن تعرف أن هناك الكثير من أنواع الكمان الموجودة حالياً، وقد يخلط البعض في الفرق بين الكمان والكمنجة ولكن سنتعرف على أنواع الكمان فيما يلي:

  • الكمان الكهربائي: تم إختراعه بالقرن العشرين وله صوت خافت لذلك يتم توصيله بمكبرات صوت ليتم سماعه جيداً، ويعتبر ثقيل الوزن لذلك يعتبر غير عملي بالنسبة للعازفين، ويتكون من أربعة أوتار لذلك جودة الصوت فيه تعتمد على الجسر الذى ينقل الموجات المغناطيسية.
  • الكمان العادي: بدء ظهوره في القرن السادس عشر ولكن ليس بشكله الحالي، كان قديماً مجوف من الداخل وله صوت عالى للغاية يمكن سماعه للجميع، ووزنه ثقيلاً فأقل كمان كان وزنه يصل إلى 480 غرام تقريباً، لا يحتاج لجسر كهربائي ويعتمد على إهتزاز الأوتار فيتكون من أربعة أوتار أيضاً.
  • كمان الباروك: تم تسميته نسبة للعصر الباروكي الذى يمتد من القرن الخامس عشر حتى القرن الثامن عشر وفي تكوينه مقارب لشكل الكمان الحالي مع بعض الإختلافات البسيطة وهي أن عنق الكمان أكثر طولاً، الشريط صغير مقارنة بالكمان الحالي الذى يكون ملصق أسفل الصندوق الخشبي للكمان.
  • الكمان الكلاسيكي: بدء ظهوره بحلول منتصف القرن الثامن عشر وكان هذا النوع من أهم الآلات للكثير من الفرق الموسيقية، مع القرن التاسع عشر تغير شكله وأصبح يأخذ شهرة أكثر عن غيره من الآلات الموسيقية، وتغير شكل رقبة الكمان لتكون أنحف وأصغر مما كانت عليه، وفي هذه الفترة تم اختيار المعزوفات الرومانسية والغير معتادة.
  • الكمان الحديث: انتشر هذا النوع في بدايات القرن العشرين تغير شكل رقبة الكمان لكي تأخذ شكل حاد وبالنسبة للخشب تم نحته ليصبح أصغر في الحجم، رقيق في السمك والأوتار تكون مشدودة لأعلى.
  • الكمان الصوتي: نجد أنه قد بدء انتشاره حديثاً ويأخذ شكل الكمان العادي، حيث تم تصنيعه من نفس خشب ومواد الكمان الكلاسيكي والعادي، فأن صندوق الصوت يعتمد على تضخيم اهتزازات الأوتار، ويجب التأكد من ضبط دورانه قبل البدء في استخدامه أو العزف عليه.

ماهي الكمنجة؟

يعد الفرق بين الكمان والكمنجة واضح للعازفين ودارسي الموسيقى اما إذا كنت تنوي دراسة الموسيقى فيجب أن تعرف الفرق بين الكمان والكمنجة تفصيلياً، ويتم كتابة الكمنجة بالفارسية بهذه الطريقة (كمانجه) أما بالكردية (كه مانجه (Kemançe وهي عبارة عن آلة موسيقية وترية إيرانية يتم العزف عليها بالقوس وتعرف أيضاً بكلمة رباب، ونجد أن أصل كلمة كمنجة مشتق من كمان لذلك ليس هناك فرق بين الكمان والكمنجة كبير للغاية.

حيث كان يتم صناعة الخشب المخصص لها من أشجار فاكهة جوز الهند، وأحياناً من جلود بعض الحيوانات، وهذه الآلة لها ثلاثة أوتار وقوس لذلك الفرق بين الكمان والكمنجة واضح لدارسي الموسيقى أو العازفين حيث أن تكوين كل آلة يختلف عن الأخرى لذلك فأن الصوت الناتج من العزف عليها وطريقة العزف تختلف كثيراً في كل آلة منهم عن الأخرى، وقد ظهرت آلة الكمنجة قبل الكمان بفترة كبيرة حيث تتميز بالبساطة وقلة الأوتار مما يسهل استخدامها بالنسبة للعازفين.

وحالياً ينتشر عزفها كثيراً بالأغاني السودانية التي تحتاج لإيقاعات سهلة وبسيطة، فقد عرفت تلك الآلة في العقد الأول من القرن الماضي، حيث في البداية كانت تستخدم في عزف الأغاني الوطنية، و حالياً هناك مؤلفات موسيقية كثيرة لها إيقاع رائع مازالت تستخدم آلة الكمنجة في العزف، من أشهر عازفيها العازف المصري عزمي مجدي الذى قام بتصنيع كمنجة خاصة به.

الفرق بين الكمان والكمنجة

تعرف على الفرق بين الكمان والكمنجة وتاريخ كل منهما

على الرغم من انتشار كل من آلة الكمان وآلة الكمنجة في نفس الوقت وعلى الرغم من أنهم من نفس الآلات الوترية إلا أن الفرق بين الكمان والكمنجة كبير ويتلخص فيما يلي:

  • الصندوق الخشبي بالنسبة للكمنجة يكون مجعد غير سميك وينتهي من طرف واحد فقط، أما آلة الكمان يكون الصندوق سميك مكون من أكثر من وتر وله أكثر من طرف.
  • تختلف وقفة عازف الكمنجة عن عازف الكمان حيث يتم وضع الكمنجة بطريقة العزف على الكتف أما الكمان تكون العصا مركزة أسفل الذقن والذراع مرتفع لأعلى.
  • يحتوي الكمان القياسي أو المعروف على أربعة سلاسل مع الأوتار والتي في الغالب تكون من أمعاء الأغنام أو شعر الخيل، بالنسبة للكمنجة يتم تصنيع الأوتار من أشجار فاكهة جوز الهند وأحياناً بعض جلود الحيوانات التي سبق ذكرها، ولا يوجد سلاسل مع الأوتار.
  • يتفق عازفي الكمان والكمنجة بأن أوتارهم سهلة القطع والإنفجار لذلك يقومون بتبديلها كثيراً للحفاظ عليها عند العزف.
  • جسر الصك في ألة الكمان يكون من خشب القيقب ومنحوتاً حيث تمكن للعازف سهولة عزف أكثر من مقطوعة، أما بالنسبة للكمنجة فالجسر يكون مقوساً ومجوف من الداخل، كما أنه غير ملتصق كلياً بالأوتار.
  • يحتاج عازف الكمان مهارات ودراسة أكثر من عازفي الكمنجة نظراً لسهولة الأخيرة عند العزف عليها.

أشهر عازفي الكمان

يوجد الكثير من عازفي الكمان الذين حظوا بشهرة واسعة وكان لديهم الكثير من المهارات للعزف، وبعد أن تعرفنا على الفرق بين الكمان والكمنجة فهيا بنا نتعرف على أشهر عازفي الكمان فيما يلي:

  • أندري ريو: وهوعازف هولندي معروف بمهاراته في العزف على هذه الآلة.
  • نيكوس: من أشهرعازفي هذه الآلة يوناني الأصل وله أربعة ألبومات خاصة به.
  • أنا صوفي موتر: من أروع عازفي الكمان وهي فنانة ألمانية شهيرة، اشتهرت بالتدريس للعازفين الصغار.
  • أحمد الحفناوي: من أفضل عازفي الكمان المصريين وهو مشهور بالعزف المنفرد.
  • استفان غارابيللي: عازف كمان فرنسي مبدع ومتخصص في عزف الموسيقى الكلاسيكية.
  • دافيد أويستراخ: من أعظم عازفي الكمان بالعالم حيث بدء العزف من عمر الخامسة وهو أوكراني الجنسية.
  • سامفيل يرفينيان: هو عازف ارماني وقد نال العديد من الجوائز في العزف المنفرد لهذه الألة.
  • غوسيبي تارتيني: يعد من أشهر الملحنين وعازف إيطالي شهير له الكثير من المعزوفات.
  • نيكولو باجانيني: هو موسيقي إيطالي فقد بدء العزف من عمر صغير وله مقطوعات فريدة من نوعها.
  • عبده داغر: هو فنان مصري وعازف شهير يمتلك مصنعاً لتصنيع الألات الموسيقية.
اترك تعليقا