تعرف على ترتيب أوتار العود وبحسب كل نوع من أنواع العود

يعتبر العود آلة موسيقية ذو صوت رائع وعذب كما أنه يلعب دور رئيسي في موسيقى التخت الشرقي، و ينتشر بالكثير من الدول العربية وبالأخص مصر وبغداد، له تاريخ كبير منذ القدم ويحتوي على الكثير من الأنواع والأشكال المتميزة، كما أنه تم ذكره بالكثيرة من الأساطير الموروثة عن الموسيقى، لذلك هيا بنا نتعرف على نشأته، بعض الأنواع الموجودة وأسماء وترتيب أوتار العود.

تاريخ آلة العود

 

يعد من الآلات الوترية الشرقية بالإنجليزية (Oud) كما أن أصل تسميته يرجع إلى الشجرة التي يصنع منها، وهو عبارة عن صندوق خشبي يأخذ شكل الكمثرى أو الأجاص، يحتوي على العديد من الأوتار والمفاتيح ولا يختلف ترتيب أوتار العود في أي منها، والنوع التقليدي من هذه الآلة يوجد به أربعة أزواج من الأوتار وفي وقتنا الحالي هناك ما يضاف له خمسة أو ستة أوتار ولا تختلف ترتيب أوتار العود في كل أنواعه، يتم إستخراج الأصوات في آلة العود من خلال استخدام الريشة التي في بعض الأحيان تكون مصنوعة من الخشب أو البلاستيك، كما يمكنك العزف عليه عن طريق الأصابع، يعتقد البعض بأن تاريخ العود يرجع إلى مصر الفرعونية، ولكن يؤرخ ظهوره في العصور الوسطى والحديثة ببلاد فارس، يرجع الغرب تاريخ هذه الآلة إلى القرنين الحادي عشر والثالث عشر، كما يطلق عليه باللغة الفرنسية لوث (Luth)، باللغة الإيطالية ليتو(Liuto)، أما بالنسبة للأتراك يسمى ب(UD)، وعند ظهور آلة العود بالنسبة للعرب كان يوجد آلالات أخرى منها الدف والربابة، ومن أكثر الأشياء أهمية عند التعرف على آلة العود هو ترتيب أوتار العود.

أوتار العود واسمائها

تحتوي آلة العود التقليدية على العديد من الأوتار وفي أغلب الأحيان تكون خمسة أوتار أو من الممكن أن تعرف باسم خمسة مجموعات من الأوتار وترتيب أوتار العود يكون كما يلي:

  • الوتر الأول يوجد بأسفل العود ويعرف باسم “كردان” والذى من الممكن أن يعطينا علامة ( دو) بضربه فقط دون وضع الأصابع عليه، وفي الغالب هذا الوتر يتكون من وترين مزدوجين.
  • الوتر الثاني موجود بالأسفل وأيضاً يحتوي على وترين مزودجين، ويعرف باسم “نوا” الذى يعطي علامة (صول) من خلال ضربة مطلقة.
  • الوتر الثالث منفرد يطلق عليه اسم “دوكاه” الذى سوف يعطينا علامة (ري قرار) أيضاً بضربة مطلقة دون الضغط بالأصابع.
  • الوتر الرابع منفرد أيضاً يسمى ب “عشيران” وعند الضرب عليه يعطي علامة (لا قرار).
  • الوتر الخامس وهو يعرف باسم “يكاه” منفرد أيضاً الذى يعطينا علامة (صول قرار) وأحياناً قد يتم ضبطه على علامة أخرى وهي (فا قرار)، لذلك فأن ترتيب أوتار العود له أهمية كبيرة.

تعرف على ترتيب أوتار العود

ترتيب أوتار العود

بعد معرفة أوتار الآلة عددها وأسمائها بعلامات الموسيقى العربية، فيتم ترتيب أوتار العود من الأسفل للأعلى على النحو التالي:

  • أولاً يكون بداية العزف عند الوتر الأخير من جهة الأسفل، وهو ما يعرف بالوتر الخامس فيتم الضغط عليه بالأصبع الأوسط لتخرج منه النوتة الأولي “ري”، ثم عند الضغط بالأصبع الرابع تخرج منه نوتة “مي” لذلك يجب أن تعرف ترتيب الاوتار بشكل جيد.
  • ثانياً الضغط على الوتر الذى يليه وهو ما يسمى بالوتر الرابع فيعرف باسم “صول” فتخرج منه نوتة “لا”، وعند الضغط عليه بالإصبع الرابع تخرج منه نوتة “سي”.
  • ثالثاً الضغط على الوتر الثالث الذى يعرف باسم “ري” بالإصبع الأوسط فيستخرج منه النوتة “مي”، وعند الضغط بالإصبع الثالث يستخرج منه النوتة “فا”.
  • رابعاً الوتر الرابع الذى يطلق عليه “لا” فعند الضغط عليه بالأصبع الأوسط يستخرج منه النوتة “سي”، أما عند الضغط بالإصبع الثالث فيستخرج منه النوتة “دو”، و بالنسبة للوتر الخامس يعرف باسم “فا”.

اقرأ أيضًا: تعرف على أنواع آلة العود وأسعارها

أفضل أنواع العود

هناك الكثير من أنواع هذه الآلة المتميزة التي تختلف حسب مكان الصنع ونوع الخشب المستخدم به وأوتاره، ولكن نجد أن مجموعة الأعواد العربية من أفضل الأنواع وهي كما يلي:

  • العود العربي: يعتبر من أهم وأشهر الأنواع ويتم صناعته بالعديد من المناطق العربية كمصر و سوريا والعراق، ويكون متقن جيداً عند تصنيعه والمواد المستخدمة به فمن أمهر صناع آلة العود سمير رشيد العواد وهو من أصل عراقي ويتم حفر اسمه عليه كعلامة له لذا يفضل الكثير من العازفين شراؤه، نجد أن العود العربي قد بدء تصنيعه وظهوره ببداية القرن السادس عشر، كما تم ذكره ببعض الألواح المصرية القديمة وورق البردي.
  • العود التركي: يتم تصنيعه بتركيا في مدينة اسطنبول ويطلق عليه اسم أوتي، ويتم تصنيعه بنوع معين من الخشب يكون خفيف الوزن ولكنه يتميز بنغماته الرنانة والرائعة فيستخدم عزف المقطوعات الشرق أوسطية، مما يجعل بعض الموسيقين والملحنين يتجهون لشراؤه.
  • عود السحب: يتميز هذا النوع بأنه يعود في إبتكاره للصانع المتميز محمد فضل الجوهري كما أنه تم تصنيعه من خشب مقاوم لجميع عوامل الظروف الجوية، يوجد بهذا العود خاصية العزف على الأوتار من خلال ظهر العود وسحبها للأعلى على عكس الأعواد الأخرى.
  • العود الأندلسي: من أشهر أنواع العود كما يطلق عليه أسماء أخرى وهي الكترة أو الكوترا وينتشر استخدامه بكثرة في الجزائر، يتميز بالحجم الصغير وسهولة حمله بكل مكان، بالنسبة لأصوات النوتة التي يخرجها تكون أقل عمقاً مقارنة بنظيره العود العربي، ويحتوي على ثمانية أوتار تكون على هيئة أربعة مسارات.
  • العود القديم: تم استخدامه لأول مرة في شرق أفريقيا، اما بالنسبة لنوع الأعواد الموجودة حالياً عبارة عن نسخ مطورة ومستحدثة منه، يعتبر من أنواع العود النادرة فلا يوجد بكثرة، يفضل الكثير من العازفين اقتناؤه.

 

تقنيات العزف على العود

 

عند العزف على آلة العود هناك بعض الإرشادات والتقنيات التي يقوم الشخص الموسيقي بعملها ويجب أن يعرف جيداً ترتيب أوتار العود، وتتمثل تلك التقنيات فيما يلي:

  • معرفة كيفية استخدام أداة العزف والعمل بها، فتعرف باسم الريشة التي يتم استخدامها من خلال أصبعين فقط هما السبابة والإبهام، فهناك أيضاً واحدة أخرى تكون مصاحبة للريشة.
  • على العازف أن يكون لديه معرفة جيدة بتقنية الاهتزاز والإنزلاق فهما يتحكمان بالنغمات والدرجات الموسيقية، كما يعملان على زيادة طول هذه الدرجات.
  • تقنية التوافق تمكن الشخص الموسيقي من معرفة العزف علي آلة العود والتحكم بجميع الأوتار الثابتة في الطول.
  • الدرجة الموسيقية المنخفضة تعتبر من التقنيات الهامة التي تجعل العازف يقوم بخفضها بشكل جزئي من خلال معرفته الجيدة للأوتار التي توجد بناحية يده اليمنى.
  • النبرات والأجراس يجب للموسيقيّ أن يكون على دراية جيدة بتلك التقنية، فهي تتحكم بنغمات العزف سواء بشكل منفصل أو متصل.
  • الطريقة الصحيحة لمسك العود على العازف أن يتعلم هذه الطريقة بشكل جيد لكي تمكنه من التحكم بالعزف على آلة العود، والوصول للأماكن الصعبة خاصة الموجودة بصدر العود، فاليد اليمني فقط هي من تمسك بهذه الآلة.
  • يجب على الموسيقيّ أن يكون دارس أو على الأقل على دراية بمعرفة النغمات و النوتات الموسيقية لكي يستطيع العزف على العود.
  • سرعة العزف يجب على العازف في هذه التقنية أن يكون لديه إتقان الخفة ومعرفة كيفية الانتقال من وتر لأخر أثناء العزف على العود.
  • تحديد مقاييس العود حيث يجب على العازف أن يكون على معرفة جيدة بالسلم الموسيقي، والذى يتكون من سبع نغمات ونجدها تختلف باختلاف نوع هذه الآلة.
  • بعض التقنيات الخاصة من حيث الأصابع المستخدمة في الريشة أثناء العزف على هذه الآلة ومعرفة ترتيب أوتار العود.
اترك تعليقا