ألوانز
الرئيسية » هوايات » تعرف على ترتيب أوتار العود على المفاتيح

تعرف على ترتيب أوتار العود على المفاتيح

يُعد العود من الآلات الموسيقيّة القديمة ويعود تاريخ استعماله إلى عهد الفرس والفراعنة، وهو من الآلات الموسيقية المنتشرة في الوطن العربي وتخت الموسيقى العربية لا يخلو من وجود آلة العود، ويُستخدم العود أيضاً في منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط بكثرة، وكلمة العود معناها في اللغة العربية الخشب وقد تم تسميته بهذا الاسم نسبة إلى ظهره المصنوع من الخشب ويقال أيضاً إنه نسبة للريشة التي يتم استخدامها في العزف على أوتار العود.

ولكل بلد شكل عود مميز ومختلف عن باقي البلدان فيختلف شكل العود من بلد إلى بلد في الحجم وعدد الأوتار، وشكل العود المتعارف عليه يكون كمثري الشكل وذو ظهر مستدير وعنق قصير وعدد الأوتار خمس أوتار زوجية أي عشرة أوتار، وفي هذا المقال سنتعرف على كيفية ترتيب أوتار العود على المفاتيح.

عدد أوتار العود

هناك العديد من أنواع آلة العود ولكن العود العراقي يعتبر المُفضل للعديد من الموسيقيين، لأنه الأفضل بين باقي أنواع العود من حيث الصنع ولكثرة الحرفيين المختصين في هذا المجال، ويبلغ عدد أوتار العود العراقي  ٥ أوتار ثنائية بحيث يصبح العدد الإجمالي لها 10 أوتار، يمكن ترتيب أوتار العود على المفاتيح وزيادة الأوتار ولكن بتقنية معينة فقبل زيادة أوتار العود يجب زيادة حجم الصندوق الصوتي ومساحة الزند لاستيعاب أي وتر جديد، والاهتمام بأن يكون البعد الفاصل بين أوتار العود الأصلية ٢ ونصف تون، ولا يتم ترتيب أوتار العود على المفاتيح وزيادة عدد الأوتار على شكله الأصلي بدون هذه الخطوات.

اسماء أوتار العود

قبل أن تتعلم العزف على العود وكيفية ترتيب أوتار العود على المفاتيح يجب التعرف على أسماء أوتار العود بمختلف اللغات، وسنذكر الآن أسماء الأوتار فيما يلي:

أسماء أوتار العود الخمسة بالترتيب من الأسفل إلى الأعلى:

  • الوتر الأول: يطلق عليه دو أو C. 
  • الوتر الثاني: يطلق عليه صول أو G. 
  • الوتر الثالث: يطلق عليه ري أو D. 
  • الوتر الرابع: يطلق عليه لا أو A. 
  • الوتر الخامس: يطلق عليه صول أو G ” قرار”.

ويوجد أسماء ومسميات آخرة لأوتار العود بالموسيقى العربية ويجب أن تكون على دراية بها أيضا عند تعلم ترتيب أوتار العود على المفاتيح ، ويمكن أن تكون بلغات مختلفة على النحو التالي:

  • الوتر الأول يطلق عليه كردان (دو). 
  • الوتر الثاني يطلق عليه نوا (صول).
  • الوتر الثالث يطلق عليه دوكا (آي). 
  • الوتر الرابع يطلق عليه عشيران (لا). 
  • الوتر الخامس يطلق عليه يكاه (صوب). 

كما تختلف أوتار العود في المسميات تختلف أيضاً في قوتها ويجب ضبط قوتها قبل ترتيب أوتار العود على المفاتيح، فقوة شد وتر العود تختلف بسبب عدة عوامل فنجدها مرة تختلف قوتها من عازف إلى أخر ومن حيث المواد المستخدمة في صناعته، وعلى حسب الوتر المطلق وطول الزند ويمكن حساب طول الوتر وحساب قوته بقانون معروف لدى العازفين وهو (طول الزند×3) فمثلاً: إذا كان طول الزند 20 فطول الوتر = 20 × 3 = 60 وإذا كان طول الزند 19.5 فأن طول الوتر = 19.5 ×3 =58.5 ولابد من حسابها قبل ترتيب أوتار العود على المفاتيح ، ومن المشكلات الشائعة التي تواجه العازفين هي ارتخاء أوتار العود، ولكن من السهل التغلب عليها عن طريق شد الأوتار وضبطها، حيث قوة الشدة تعرف بالقوة التي يحتاجها الوتر ليصل إلى قوة شد معينة ليعطي الحرف الموسيقى المطلوب، كما لكل وتر احتمالية معينة بحيث الزيادة في الشد تسبب انقطاع الوتر.

تركيب أوتار العود

في البداية يجب أن تتعرف على أجزاء العود نفسه وهي كالآتي:

  • صندوق الموسيقى: هو أيضاً ظهر العود ويكون مصنوع من الخشب وعلى شكل نصف دائري ويكون فالعادة لامع من الجهة الخلفية.
  • وجه العود: هو الجزء الأمامي ويكون مصنوع من الخشب الرفيع، وكلما زاد رفع الخشب زاد نقاء  نغمات الصوت الصادر من فتحاته لأن وجه العود هو الجزء المتحكم بصوت النغمات، ويتم معرفة جودة صُنع العود من مقدار رفع خشب وجه العود.
  • رقبة العود: وهي الجزء الذي منه يتمّ الضغط على الأوتار.
  • فرس العود: هي الجزء القريب من مضرب الريشة وأوتار العود تُربط بها.
  • أوتار العود: وهي الجزء الذي نقوم بالضرب بالريشة عليه وإصدار النغمات وعددها خمسة أوتار ثنائيّة وتكون في الغالب من خامة النايلون، ويجب معرفة كيفية تركيبها وكيفية ترتيب أوتار العود على المفاتيح 
  • ريشة العزف: هي الأداة التي يتم استخدامها للضرب على أوتار العود، ويمكن صُنعها بخامات مُختلفة لكن يبقى أفضلها هو الريشة المصنوعة من العاج.
  • عظمة العود: ومكانها في رأس الرقبة بالقرب من مفاتيح الأوتار؛ لإسنادها عليها ولرفعها بعيدًا عن الزند، يُطلق على عظمة العود اسم أخر وهو الملاوي أو المفاتيح، ويبلغ عددها 12 مفتاحًا وظيفتها إرخاء الأوتار أو شدّها.

ولتركيب أوتار العود نتبع الخطوات التالية:-

  • يتم تركيب أو شد الأوتار مبتدئة من الفرس ومنتهية عن الملاوي وتمر فوق الرقبة وتكون موازية لسطح صندوق الموسيقى.
  • نقوم بتركيب طرف الوتر في الثقب المخصص له في الفرس ونقوم بربطه جيداً ثم نقوم بشده على صدي العود ثم الرقبة. 
  • يسحب على الحرز الموجود على الأنف ماراً إلى البنجق، ثم يركب طرفه الثاني في الثقب المخصص له.
  • عند ترتيب أوتار العود على المفاتيح يوجد طريقة مثالية يستخدمها أغلب العازفين، وهي وتر واحد على قرار بالإضافة إلى خمسة أزواج من الأوتار مظبوطة وموزونة.

ترتيب الأوتار في العود الطريقة الصحيحة

أوتار العود هي الجزء الذي نقوم بالضرب بالريشة عليه وإصدار النغمات وعددها خمسة أوتار ثنائيّة، وتكون غالباً من خامة النايلون، وهناك نوعان من أوتار النايلون، النوع الأول هو النايلون العادي، وفي حال وجدت الشركات أنّ الأوتار العاديّة تُخرج أنغامًا غير منضبطة، فعادًة ما تلجأ إلى تصحيحها وإحلالها بنسخة أخرى مصحّحة وهي النوع الثاني: نايلون مصحّح، كما أنّ هناك أوتار ملفوفة بالفضّة وأخرى بالنحاس وأخرى بالنيكل، وما هي إلّا أوتار مصنوعة من النايلون وقد تمّ دمجها مع هذه المادّة الخام الإضافية، وترتيب أوتار العود على المفاتيح يتبع بشكل عام أمور عديدة منها:

  • مدارس موسيقية معينة لها ترتيب أوتار ودوزان خاص مثل المدرسة العراقية والمدرسة التركية والمدرسة المصرية القديمة.
  • وهناك عازفين مشهورين وذو خبرة في عزف العود حددوا دوزاناً خاصاً لهم، وعُرف ذلك الدوزان باسمهم مثل دوزان الاستاذ منير بشير مثلاً.
  • وعوامل أخرى ترتبط ارتباطًا وثيقًا بطبقة صوت  المغني الذي يرافقه عزف العود.

هناك نوعان من ترتيب الأوتار في العود المنتشرين مع أغلب عازفي العود :

  • الدوزان الأول ويسمى دوزان دو – دو  ويكون ترتيب الأوتار من الحاد إلى الغليظ فيكون كالآتي دو صول ري لا فا دو، مع امكانية استبدال الوتر الخامس قرار ألفا بقرار المي أو قرار الصول، وهذا النوع من الدوزان يليق بأسلوب المدرسة المصرية التطريبية، بالاضافة لكونه دوزاناً ممتازاً في مرافقة الغناء والتقاسيم.
  • الدوزان الثاني ويسمى دوزان فا – فا ويكون ترتيب الأوتار فيه من الحاد الى الغليظ : فا دو صول ري دو فا، مع امكانية استبدال الدو ( الوتر الخامس) بوتر لا، وهذا النوع من الدوزان يليق بالعزف المنفرد ويتمتع باصدار صوت قوي وبرّاق وحادّ.

للمزيد: أسماء أوتار العود

 

أضف تعليق