التسوق للآخرين ..حوّل شغفك بالتسوق لعمل منزلي مربح

قد يبدو لك أن ربح المال مقابل التسوق للآخرين فكرة غريبة أليس ذلك؟ في الواقع، لقد أصبحت هذه الفكرة متاحة اليوم أكثر مما تتوقع، خاصة في عصر العمل والسرعة حيث لا يجد الإنسان وقتاً للتسوق أو حتى لشراء اللوازم الأساسية للمنزل. إذا كنت من عشاق التسوق، يمكنك تحويل هوايتك هذه إلى مصدر رزق ممتع، وذلك من خلال شراء لوازم البقالة أو شراء الملابس أو غيرها من المنتجات التي يطلبها العملاء سواء بشكل شخصي أو عبر الإنترنت!

ما معنى التسوق للآخرين

التسوق للآخرين

معظمنا يتسوق لشراء لوازم المنزل من البقالة مرة واحدة في الأسبوع، بعضنا يستمتع بهذه التجربة، والبعض الآخر يفضل تخطّيها ويتمنى لو أن المنتجات تصل إليه في منزله. الأمر نفسه بالنسبة لتسوق الملابس، فالبعض يستمتع كثيراً بالتجول في الأرجاء، والبعض الآخر يشعر بالتعب الشديد أثناء التسوق ويعود للبيت منهكاً.

ولكن إذا كنت من أولئك الذين يعشقون التسوق والسير في الممرات وبين المحلات التجارية ولديك وقت فراغ ولا تحب الجلوس في المنزل، يمكنك الحصول على أموال مقابل ذلك! سواء من الأشخاص المشغولين جداً أو الغير قادرين على التسوق بأنفسهم مثل كبار السن أو الذين يعانون من ظروف صحية أو غيرها.

حوّل شغفك بالتسوق إلى عمل منزلي مربح

تختلف المهارات التي تحتاجها بحسب نوعية التسوق الذي ترغب به، فمثلاً لو كنت ترغب بالتسوق من البقالة، فيجب أن تعرف كيف تنتقي المنتجات الطازجة ويكون لديك فكرة جيدة عن العروض والتخفيضات وما إلى ذلك.

أما إذا كنت تتسوق لشراء الملابس والأحذية والاكسسوارات، فيجب أن تعرف ذوق العميل وما يحب ويكره، ويجب أن تكون لديك خلفية واسعة عن عالم الموضة وتنسيق الألوان وكيفية انتقاء الملابس بحسب شكل الجسم ولون البشرة وما إلى ذلك، مما يتيح لك تقديم المشورة للعميل.

بينما تحتاج إلى خبرة بالهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية إذا كنت تتسوق لهذا الغرض، ويجب نقل خبرتك للعميل ووجهة نظرك حول الجهاز وأبرز مميزاته للحصول على الموافقة منه قبل الشراء.

إيجابيات وسلبيات التسوق للآخرين

لعل أبرز الجوانب الإيجابية لهذه الهواية هو أنها لا تحتاج رأس مال للبدء ولا تتطلب جرد شهري أو سنوي، ويمكنك الحصول على الأموال بشكل فوري وبناء علاقات مجزية مع العملاء.

ولكن الجانب السلبي فيها هو أنك لن تتمكن من بناء قاعدة عملاء بتلك السهولة لأنك تحتاج لبناء الثقة بينك وبين العميل، كما أنه من الصعب أحياناً إرضاء بعض العملاء الذين يصعب إرضاؤهم، وفي بعض الأحيان قد تستغرق وقتاً طويلاً أكثر من المتوقع في التسوق للآخرين.

كيف تربح من التسوق للآخرين

لا بد أن يكون لديك شغف بالتسوق لتتمكن من انتقاء المنتجات المناسبة للعميل دون كلل أو ملل، كما يجب أن يكون لديك إدراك بكل ما هو جديد وعصري، ويجب أن تكون بارعاً في المساومة للحفاظ على ميزانية العميل.

يجب أن تمتلك هاتفاً حديثاً مع كاميرا عالية الجودة لإرسال صور المنتجات للعميل أثناء التسوق، بالإضافة إلى سيارة مؤمّنة بالشكل الكافي لتوصيل المنتجات. وفي بعض الأحيان قد تحتاج لاستخراج ترخيص تجاري للعمل بشكل قانوني.

وكما هو الحال مع أي تجارة منزلية، لا بد من حملة تسويق ناجحة وقدرة كبيرة على إقناع العميل بمدى قيمتك وجودة الخدمات التي تقدمها. ولهذا يجب أن تقوم بإعداد قائمة بالمزايا التي تقدمها، فلو كنت تتسوق للملابس فما هي خلفيتك أو خبرتك في الموضة؟ ما هي ساعات تواجدك؟ هل لديك علاقات مع المتاجر التي تتسوق فيها؟ كم تتقاضى مقابل خدمتك؟

بمجرد أن تعرف ما ستقدمه للعميل، ستحتاج إلى إيجاد طريقة للوصول إليه، مثل:

  • حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي
  • موقع إنترنت أو متجر إلكتروني مثل منصة سلة
  • بطاقات عمل وكتيبات يمكن توزيعها على العملاء المحتملين
  • برنامج إحالة حيث يمكن أن يكون رضا العميل أفضل مصدر لعميل جديد

يمكنك أيضاً الاطلاع على بعض الهوايات المنزلية المربحة، مثل هواية تغليف الهدايا للأشخاص الذين يملكون حس فني وجمالي في نظرتهم للأشياء من حولهم، أو هواية صناعة الخبز لعشاق رائحة الخبز الطازج والأكل الصحي المنزلي، أو غيرها من الهوايات الرائعة التي سبق أن طرحناها في موقع ألوانز.

اترك تعليقا