تحديات رمضان وأفكار أسرية إيمانية في الشهر الكريم

تحديات رمضان حيث أنه عند دخول شهر الكريم يقوم العديد من المسلمين بل يكاد يكون جميعهم بالتجهيز والتحضير لاستقبال شهر رمضان الكريم والترحيب به، حيث يشتاق إليه المسلمين كثيرًا، ويقوم المسلمين بوضع الزينة وإضاءة الأنوار وشراء مُستلزمات رمضان من تمر وياميش وغيره من تلك الأشياء التي أصبحت جزء لا يتجزأ من شهر رمضان الكريم، كما أصبحت التحديات كذلك جزء من شهر رمضان الكريم يقوم بها الكثير من المسلمين.

تحديات رمضان

يوجد العديد من التحديات التي يُمكن قيامها في شهر رمضان الكريم بين الأقارب والأصدقاء التي تقوم بالعمل على حث الجميع على تحقيق أكبر قدر من الثواب وذلك لأن معظم التحديات تكون قائمة على أعمال الخير، ومن هذه التحديات ما يلي:

  • عمل تحدي بين الشباب تكون فكرته قائمة على أن الفائز هو من يقوم بجمع وما زاد عن احتياجاته الشخصية وتوزيعها على من يحتاج إليها.
  • حث الرجال والشباب على تحدي يكون فكرته هو إفطار أكبر عدد من الفقراء، ومن يُطعم أكبر عدد يكون هو الفائز في ذلك التحدي.
  • عمل تحدي بين الأطفال يكون قائم على من يصوم شهر رمضان كاملًا وذلك لحثهم على تعلم الصيام والتغلب على مشقته بالنسبة لهم، حيث أن الصيام للأطفال يكون به بعض من الإرهاق والتعب والمشقة عليهم لذلك يجب عمل تحديات بينهم تحثهم على تخطي ذلك التعب والإرهاق.
  • عمل تحدي بين المُدخنين على ترك شرب السجائر طوال الشهر الكريم، بحيث لا يشربها الشخص الذي دخل التحدي حتى بعد الفطار.
  • تحدي بين الشباب والبنات في مساعدة العائلة في جميع الأمور المنزلية خلال شهر رمضان الكريم.

برامج أسرية إيمانيَّة

تحديات رمضان

يوجد العديد من البرامج الأسرية الإيمانية التي يمكن للمسلمين فعلها خلال شهر رمضان الكريم لكي يكونوا أقرب إلى الله سبحانه وتعالى، ومن هذه البرامج الأسرية الإيمانية ما يلي:

  • من السهل إقامة دورة مكثفة يوجد بها أحكام الشهر الكريم وآدابه، وذلك يكون قبل دخول شهر رمضان الكريم وأيضًا ما ينبغي على المسلم قضاؤه في ذلك الشهر.
  • عمل لوحة كبيرة يكون مرسوم بداخلها آداب الطعام والشراب، وكذلك آداب الصوم وذكر بعض أحاديث فضل هذا الشهر الكريم وما يجب فعله في هذا الشهر، ويتم وضع تلك اللوحات في الساحات الكبيرة في المنزل وكذلك الأماكن العامة للإفطار.
  • عمل هدايا وتصميمات مختلفة للعوائل التي يلتقي بها الأشخاص في أيام رمضان، ويجب تصميم تلك الهدايا على أن تكون مناسبة لجميع الأعمار المختلفة وأيضًا تربوية.
  • تجهيز وإعداد إفطار جماعي للعائلات، حيث يتم تجميع العائلة مع بعضها البعض للإفطار في شهر رمضان الكريم، وذلك يكون تطبيق لما أمرنا به الله سبحانه وتعالى وهو صلة الرحم، حيث أن تلك التجمعات تُزيد من تقوية الصلة بين الأقارب والأهل.
  • عمل برنامج الخيمة الرمضانية وهي خيمة تجمع الشباب لكي يقوموا بشغل وقت فراغهم بأشياء نافعة وتكون تلك الخيمة ممتلئة بالترفيه واللهو ولكن اللهو المقبول والبريء الذي يخلو من أي مُحرمات، فيكون مزيج بين النكات والألغاز التي تحمل معاني وصفات طيبة، ومن خلال هذه المخيمات الرمضانية يُمكن جذب الشباب الغير مسلمين ودخولهم الإسلام خصوصًا للشباب خارج بلاد المسلمين
  • العمل التطوعي بين الشباب، وذلك عن طريق إفطار أكبر عدد من الصائمين وكذلك توزيع بعض الوجبات عند حلول وقت الإفطار على العاملين وفي الإشارات.
  • العناية بقراءة القرآن الكريم وحفظه وتعلمه في شهر رمضان الكريم، وذلك من خلال عمل عدة أشياء وهي:
  • إقامة عدة مسابقات في حفظ وتلاوة القرآن الكريم، ويتم وضع عدة اسئلة على ذلك الجزء الذي تم تحديده.
  • عمل حلقات قرآنية للصغار والكبار سواء كانوا ذكور أم إناث.
  • عمل حلقات يتم شرح إعجاز القرآن الكريم بها، سواء كان هذا الإعجاز لغوي أو علمي أو بلاغي.
  • إقامة حلقات دينية داخل البيت وتجمع بين أفراد العائلة بأكملها، ويتم قراءة القرآن الكريم بها وتفسيره وحفظه وعمل تحدي بين العائلة أن من يقوم بحفظ وفهم وتلاوة آيات القرآن الكريم يكون هو الفائز خلال شهر رمضان الكريم ويتفقوا جميعًا على جائزة تكون من نصيب ذلك الشخص الفائز.

خُطط للصِّغار في شهر رمضان الكريم

يوجد العديد من الخطط التي يُمكن عملها لأطفال في شهر رمضان المبارك لكي يتم تهذيبهم من خلاله، ومن هذه الخطط ما يلي:

  • تشجيع الأطفال على الصيام والقدرة على تحمل مشقة الصيام وتربيتهم عليه، حيث ذكر في صحيح البخاري ومسلم عن الربيع بنت معوذ حيث قالت “كنا نُصوِّم صِبيانَنا الصِّغار، ونذهَبُ بهم إلى المسجد، ونجعل لهم اللعبة من العِهْن، فإذا بكى أحدهم على الطعام، أعطَيناه إياها حتى يكون الإفطار”.
  • تعليم الأطفال في هذا الشهر الآداب المهمة مثل آداب الطعام والشراب والسلام والضيافة وغيرهم من تلك الأمور التي تتكرر كثيرًا في شهر رمضان المبارك.
  • تشجيع الأطفال على الصلاة وخاصة صلاة النوافل لأن كثيرًا من الأطفال يُكسل عن صلاتها، وكذلك تشجيعهم على تطبيق السنة.
  • تشجيع الأطفال على كتابة ملصقات رمضانية وتركهم يكتبون العبارات بخطهم.
  • تعليم الأطفال كيف يتم الشراء من خلال اصطحابهم مع الآباء والأمهات لشراء أغراض شهر رمضان الكريم.
  • اصطحاب الأطفال للأماكن العالية لكي يشاهدوا هلال رمضان.
  • اصطحاب الآباء الأطفال للصلاة معهم في المساجد لكي يتم تعويد الطفل على الصلاة داخل المسجد.
  • تعليم الأطفال كيفية تلاوة القرآن الكريم بشكل صحيح دون الوقوع في أي أخطاء لغوية.

وفي النهاية نكون قد عرفنا تحديات رمضان حيث أن تحديات شهر رمضان الكريم كثيرة ومختلفة ومتجددة فيمكن للجميع عمل تلك التحديات الكثيرة والشيقة خلال شهر رمضان، وهناك تحديات لمختلف الأعمار سواء كان الشباب أو الأطفال أو حتى الرجال والنساء المتقدمين والمتقدمات في العمر.

اترك تعليقا