نفسية القطط بعد الحلاقة .. هل تفرح القطط بالحلاقة أم تغضب؟

نفسية القطط بعد الحلاقة من الأمور الهامة التي يسأل عنها المربين عندما يفكرون جدياً بحلاقة شعر قططهم. سواء أكان هذا القرار بناء على رغبة شخصية منهم، أو نتيجة لأوامر الطبيب البيطري الذي يرى أنه لابد من حلاقة شعر قطتك للحفاظ على صحتها. عموماً في هذا المقال سنتحدث عن هذا الأمر بالتفصيل، ليعي المربون بذلك مدى الأثر النفسي لهذه العملية على قططهم.

كيف تكون نفسية القطط بعد الحلاقة؟

نفسية القطط بعد الحلاقة

نفسية القطط بعد الحلاقة قد تكون سيئة جداً. خصوصاً لو كانت تلك هي المرة الأولى التي يتم تقييدها فيها من قبل أصحابها. وكذلك تزداد نفسيتها سوءاً إن كانت غير معتادة على التعامل مع الغرباء. والغرباء هنا في تلك العملية هم الحلاقون الذين تولوا عملية القص. المشكلة أن القط لا ينسى الضرب أو يعفو بسهولة ما قد تعرض له من تقييد وقص من الغرباء. هذا وقد يتطور الأمر أيضاً لما هو أسوأ مع عدم اعتياد القط على شكله الجديد بعد الحلاقة. حيث إنه ونتيجة لذلك قد يقوم بالاختفاء في المنزل لمدة تصل لعدة أيام إلى أن يعتاد على شكله الجديد. خصوصاً وأن الحلاقة تجعل الجلد قد يتعرض للحروق نتيجة التعرض للشمس المباشرة. وهو ما يجعل القط أكثر استياء ونفسيته منهارة إلى حد كبير. لكن أيضاً قد تتحسن حالته النفسية في حالة ما إذا كان الفراء أو الشعر الخاص بالقط كان يسبب له الشعور بالحر خاصة إن كان يعيش في بيئة من البيئات الحارة.

اقرأ أيضاً: فوائد خرخرة القطط للإنسان .. لهذه الأسباب يجب سماعها

لماذا يجب الاهتمام بنفسية القطط بعد الحلاقة؟

نفسية القطط تؤثر بشكل مباشر على شهيتهم وعلى حركتهم. وعند تأثر هذه الأشياء سلباً بالنفسية السيئة للقطط. فإن سرعان ما تفقد شهيتها وتمتنع عن الحركة. وهذا بالطبع يؤثر على مناعتها. وتصبح القطط معرضة للإصابة بالأمراض. وتفقد صحتها تدريجياً. وقد يؤدي الأمر في النهاية إلى موتها. لذلك لابد من مراعاة الحالة النفسية للقطط، والاهتمام بها قدر الإمكان. وعدم ترك القط فريسة للاكتئاب والحزن الشديد من جراء تلك العملية.

هل يتم إلغاء الحلاقة للقطط بناء على نفسيتها؟

في كثير من الأحيان يأمر الطبيب البيطري بشكل قاطع بضرورة حلاقة شعر أو فراء القط. وهذا لأسباب تتعلق بصحته بشكل بحت. فعلى سبيل المثال لا الحصر قد يكون القط من السلالات ذات الشعر الطويل جداً. وبهذا تتكون كرات من الشعر في معدتها وأمعائها وتؤثر على الهضم لديها بل وقد ينتهي الأمر بما هو أسوأ ويؤدي إلى موت القط ما لم يتم قص وحلاقة شعره بانتظام. كذلك هناك حالات تتعلق بإجراء عملية جراحية وهنا يتعين على الطبيب البيطري أن يأمر بحلاقة شعر القط. أيضاً في بعض الأمراض الجلدية لابد للطبيب أن يأمر بحلاقة شعر القط ليتم العلاج على أكمل وجه. وهنا لا يمكن إلغاء الحلاقة حتى وإن كانت نفسية القطط بعد الحلاقة سوف تكون سيئة. فهنا الأمر يتعلق بحياة القط. أما إن كانت الحلاقة مرتبطة بتجميل القط فقط. كأن يتم حلاقة شعره بطريقة معينة ليصبح شكل الأسد مثلاً. فحينئذ لا يتم الإقدام عليها إن كانت سوف تتسبب للقط في حالة نفسية سيئة. فكما سبق وذكرنا لابد من وضع حالة القط النفسية في الاعتبار.

ماذا نفعل للحفاظ على نفسية القطط بعد الحلاقة؟

نتيجة للحالة النفسية السيئة التي يعاني منها القط بعد الحلاقة، فإن الكثير من المربين الخبراء والأطباء البيطريين لا ينصحون بحلاقة شعر القط إلا عند الضرورة التي ذكرناها في البند أعلاه. وفي حالة الضرورة تلك يتم اتخاذ بعض الإجراءات والأساليب التي تقلل من الحالة النفسية السيئة لدى القط. كأن يتم مداعبته باستمرار وتقديم الطعام المفضل له. مع ضرورة أيضاً عدم إيلامه أثناء القص أو الحلاقة. حتى وإن تم الاضطرار للجوء إلى المخدر الموضعي لمنع شعور القط بالألم أثناء عملية حلاقة شعره.

الآن وبعد قراءتك لهذا الموضوع لابد وأنك قد عرفت الآن كيف تكون نفسية القطط بعد الحلاقة ومختلف التفاصيل المرتبطة بها. ومن هنا سوف تحدد بمنتهى الدقة ما ينبغي عليك أن تفعله تجاه قطك. وذلك حسب حالة القط التي يعرفها بالطبع الطبيب البيطري.

اترك تعليقا