كيف تعالج اكتئاب القطط؟

عالم القطط مملوء بالغموض والإثارة حيث أنَّ هنالك شيء يصيبها بين فترة وأخرى ألا وهو اكتئاب القطط، فهي كائنات حساسة مستقلة بمشاعرها وكينونتها، أي أنها تعطي ردود أفعال كثيرة تعبيراً عن حزنها، كالانسحاب والانعزال. وفي هذا المقال سنتعرف معاً على كل التفاصيل المتعلقة حول هذا الموضوع.

علامات الاكتئاب عند القطط

هنالك كلمة وحيدة وقوية التأثير تلّخص جميع علامات الاكتئاب عند القطط ألا وهي الانسحاب. ومن هذا المنطلق سنقدم إليكم أبرز العلامات المتداولة بين القطط عندما تكون مكتئبة حزينة:

  • القطة المكتئبة والحزينة تنسحب وتقلع عن كل الأشياء والأشخاص الذين تحبهم. أي أنها لا تقوم بأي شيء مسبق تستمتع به.
  • القطط المكتئبة تفقد شهيتها وتصبح غير مهتمة أبداً بالطعام والشراب، أو من الممكن أن تحدث ردة فعل عكسية فتقبل على الطعام بشراهة مفرطة. مما ينعكس على وزنها فإما ينقص أو يزيد.
  • فوضوية النوم بمعنى آخر ينام القط الحزين في أوقات لا تناسب نومه، مثلاً في وضح النهار، أو عندما يعرف أنه سيخرج معك من البيت.
  • فضلاً عن ذلك يصبح القط يرفض أي نوع ملامسة كالتربيت على الرأس أو الحضن.
  • يحدث عند القط في حالة الاكتئاب اضطرابات متقطعة في البطن والأمعاء.

أسباب الاكتئاب عند القطط

اكتئاب القطط

يوجد هنالك أسباب رئيسية لحدوث الاكتئاب عند القطط. فهي لا تمتلك لغتنا لنستطيع التفاهم معها أو إخراجها مما هي فيه، وخاصة القطط التي تعيش وتتلقى تربية منزلية، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:

  • الملل والروتين اليومي يدفع القط للشعور بالوحدة والاكتئاب تماماً كالإنسان. فهو أيضاً يعيش ضغط نفسي جراء هذا الأمر.
  • انشغالك الدائم عنه لدرجة أنك لا تهبه أي تحفيز ذهني أو جسدي كاللعب معه الغميضة وغيرها من الأمور المسلية.
  • عندما يحدث تغييرات كبيرة ضمن نمط حياة مالك القط يصاب فوراً بالاكتئاب والحزن لأنه كائن غير قادر على التأقلم المباشر مع الأجواء الجديدة.
  • وجود مسببات مرضية أيضاً تدفعه لدخول موجة الحزن والاكتئاب كالبدانة والسرطان والتهاب المفاصل ومشكلات في الكلية، أو أي حالات تعرض إثرها لإصابة بليغة جلعته تحت سلطة الألم الدائم.

تشخيص الاكتئاب عند القطط

يصعب جداً تشخيص الاكتئاب عند القطط مقارنةً بتشخصيه عند الإنسان، فحتى في بعض الأحيان يستعصي على الطبيب معرفة سبب حزن واكتئاب القط، سيحاول سؤالك عن أي تغييرات حديثة طرقت في الآونة الأخيرة ضمن حياتك، لأنها حتماً ستؤثر على قطك.
حاول أن تقوم بإعداد قائمة عن التغييرات التي طرأت على قطك قبل زيارة الطبيب، ذلك سيسهل عملية تحديد المشكلة وعلاجها، وهنالك بعض الأطباء لا تؤمن بأنَّ الحالات النفسية ممكن أن تسبب ركود للقط لذلك قد يطلبون بعض التحاليل والفحوصات اللازمة من الدم والبول وما إلى ذلك.

اقرأ أيضاً: نفسية القطط بعد الحلاقة .. هل تفرح القطط بالحلاقة أم تغضب؟

طرق علاج الاكتئاب عند القطط

رغم كل ما سبق من صعوبات إلا أنه يمكنك اتباع خطوات عدّة من خلالها غالباً سيتحسن قطك وتساعده على الخروج من حالته الكئيبة، ومن أكثر تلك الخطوات تميزاً  اخترنا لك ما يأتي:

عدم الإحساس بالروتين

كما أسلفنا القطط لا تحب الروتين وإنما تعشق المرح وحب المغامرة والتجدد، لا تدع حياتها عادية بل اقلبها رأساً على عقب، كأن تصطحبها معك إلى أماكن غريبة وجديدة، وتقوم بتقديمها لأشخاص غير مألوفة، تغيّر من مكان استحمامها أو لعبها، تعرفها على قطط جديدة لكن لا تحضرها للمنزل.

تملك المالك

القطط عموماً تحب أن تتملك مالكها، فلا تفضل أبداً انشغاله عنها بأي شيء ومع أي شخص، تحب أن تكون محور حياته وتحاوطه دائماً في أوقات الفراغ والعمل والحزن والسعادة، وتسعد كثيراً عندما تراه يبادر لرضاها ومعرفة سبب حزنها حتى وإن كانت تبدي العكس.

كثرة التحفيز الذهني

لا تعتقد أبداً أنَّ القطط تحديداً لا تفهم ما يجري حولها أو لا تدرك ماذا تقول لها. فعلى الرغم من اختلاف لغتنا عنها إلا أنها تستطيع ترجمة كلامك من خلال ملامحك وهي بارعة جداً في ذلك. فعندما تقوم باللعب معها ألعاب ذكاء مناسبة مثل الغميضة أو الكرات المخفية مثلاً، ستجدها تجاريك وتلعب معك مباشرة. وبهذه الطريقة تكون قد تجنبت الملل والروتين سواء في حياتها أو في حياتك.

اللعب المستمر

قم بقضاء وقت مخصص مع قطتك لتلعب معها. فإن كنت مشغولاً جداً يكفي اللعب ما بين خمس لعشرة دقائق على مراحل متقطعة في اليوم. ستجد ذلك أنه اهتماماً خاصاً بها وستسعد به كثيراً. وخاصة إن رافقه هدية لعبة جديدة.

الصيد المقلد

وهي لعبة مسلية جداً وذلك لأنه يمكنك إخفاء الأطعمة اللذيذة التي تفضلها قطتك، ثم تغمض عينيها لتبحث عنها في جميع أنحاء الغرفة، وإن قمت بمساعدتها والتفاعل معها ستجد القطة متعة كبيرة تخرجها من اكتئابها وحزنها.

وفي ختام المقال، إنَّ اكتئاب القطط غير مفهوم عند غالبية الأطباء. لكن بدورنا، وبصفتنا مسؤولين عن قط ما ونعاشره، علينا أن نعي تماماً أنَّ القطط تشبهنا في الكثير من الصفات النفسية وطرق إرضائها قريبة جداً من طرق إرضائنا، لكن الصعوبة فقط تكمن بطريقة التواصل لذلك حاولوا تعززيها قدر المستطاع.

اترك تعليقا