أسئلة عن نفسي .. تكشف عن ذاتك وتحسن وعيك بنفسك

أسئلة عن نفسي كثيرة قررت أن أحاول أن أجيب عليها. وذلك لأن في إجاباتي ما يكشف عما بداخلي وعن شخصيتي. وهو ما يساعدني على فهم صفاتي وقدراتي دون شك. وهذا ما يجعلني أحسن استغلالها. ومن يجيد التعامل مع مهاراته سيصل لأعلى المراتب في حياته على مختلف المستويات. وإليكم في مقالي هذا أهم هذه الأسئلة، حتى تستخدموها في التعرف على أنفسكم.

أهم أسئلة عن نفسي

متى يمكنني أن أشعر بالسعادة؟

رغم كل ما نحققه من انتصارات في مختلف مجالات الحياة، فإننا قد لا نشعر بالسعادة. إذ أننا نفتقد للشعور بالرضا، وهذا ما يجعلنا نشعر بالحزن واليأس مهما حققنا من نجاحات، ومهما امتلكنا من نعم. إن الرضا لا يعني التخلي عن الطموح دون شك. بل هو ما يمنحنا الطمأنينة النفسية التي تؤكد لنا مدى النجاح الذي ننعم به. فمن دون الرضا قد يتسلل الممل والفتور إلى قلوبنا لاعتقادنا أننا لم نحقق شيئاً بعد، بل ولن نحقق أي شيء. ولن نشعر أن هناك فائدة من السعي. إذن لكي نشعر بالسعادة علينا بالرضا. وهذا ما أحاول فعله في جميع أحوالي، سواء أكانت في السراء أو الضراء.

كيف يمكنني أن أربح الكثير من المال؟

أسئلة عن نفسي

هو من أسئلة عن نفسي اعتقدت أن الإجابة عليها تتلخص في أنه علي أن أعمل بجد لكي أحقق الكثير من المال. لكن عندما نظرت إلى الواقع وجدت أن هذه الإجابة بعيدة كل البعد عن الحقيقة. فهناك من يبذل الكثير من الجهد في عمله دون أن ينال شيئاً. وهناك من لا يتعب نفسه مطلقاً في العمل ولديه الكثير من المال. وهنا أدركت أن المال ليس هو المقياس الحقيقي لتحديد نجاح الفرد من عدمه. بل هناك مقاييس أخرى أدق تتمثل في تحقيق المنفعة للناس، ومدى الاستمتاع بالعمل، وغيرها من العوامل. لكن إن كنت تضع جمع المال كهدف، فهنا لابد وأن تنتقي العمل الذي يحقق أعلى الأرباح بأقل مجهود ممكن. فهذا هو ما يمكنك من جمع المال سريعاً. إنها إجابة أظنها نموذجية لسؤال من أسئلة عن نفسي أراها لها أهمية كبيرة.

اقرأ أيضاً: أسئلة أجب بنعم أو لا لتحدي الأسئلة بإجابات قصيرة

من سوف أتزوج؟

اختيار الشريك أمر يشغل بال الكثيرين. فلست وحدي من يفكر في الأمر. وعموماً الشريك لابد وأن يتمتع بالأخلاق العالية. وأن يكونا كلا الشريكين متكافئين في المركز الاجتماعي والاقتصادي والعلمي. كذلك لابد وأن يتعرف الشريكان على بعضهما البعض بشكل جيد قبل الزواج. حتى لا يتفاجأ كل منهما بطباع الآخر. وعليك أن تعرف أن الانفصال قبل الزواج وفسخ الخطبة لا يعني وجود مشكلة. بل قد تكون الطباع غير متوافقة، أو لا يستطيع أي من الشريكين التوافق مع عيوب شريكه. وفي كافة الأحوال فإنه من غير الممكن أن أقيم علاقات خارج الإطار الاجتماعي والشرعي الصحيح، لكي اختار الشريك. لا أعتقد أهذا السؤال الذي وضعته ضمن أهم أسئلة عن نفسي يمكن ألا تكون في عقل أي شاب وفتاة. وذلك حتى وإن كان الزواج بالنسبة لهم مشروعاً مؤجلاً.

ما هي حقوقي وواجباتي تجاه الشريك في الزواج؟

لابد وأن يعرف الجميع أن الحياة مشاركة لا مغالبة. وبالتالي لابد وأن يراعي كلا الشريكين ظروف الآخر. وألا يهين أي منهما الآخر باللفظ أو الفعل. وأن يدرك كل شريك أن حياتهما معاً لها خصوصية لا ينبغي لأي إنسان أن يتخطاها. وعند حدوث الخلاف، فلابد أن يتم تسويته بمنتهى الاحترام. وتذكر أن الزواج ليست معركة يسعى كل شريك فيها لنيل أكبر قدر من الحقوق، والالتزام بأقل قدر من الواجبات. فبهذا الاعتقاد ارتفعت نسب الطلاق في العالم. وأصبح استقرار الزواج على شفا حفرة من الانهيار. لا يمكنني، وأنا أتحدث عن أهم أسئلة عن نفسي ألا أذكر هذا السؤال في مقالي، فهو من أسئلة محرجة وقوية للبنات والشباب ويشغل بال كل إنسان يريد استقراراً اجتماعياً في حياته.

أين يمكنني أن أعمل؟

طبعاً في المكان الذي أستطيع أن أحقق فيه ذاتي على نحو جيد. حيث يكون تخصصي الذي أستطيع أن أعمل فيه بجد وأحبه لكي أحقق فيه النجاح المنشود. كذلك من الضروري أن يكون فريق العمل في المكان متعاوناً لأقصى درجة. حتى لا تحدث لك مشكلات وعراقيل أنت في غنى عنها. ومع وضع كل ما سبق ذكره من عوامل في الاعتبار، فنحن نضمن لك أن محل عملك الذي قمت باختياره هو المكان المناسب الذي سوف تحقق فيه طموحاتك دون شك. ما كان لي أن أتجاهل هذا السؤال البتة. فهو من أسئلة عن نفسي مرتبطة بمصيري ومستقبلي العملي. والذي على أساسه سوف يتحدد وضعي الاقتصادي بالتأكيد.

ماذا أفعل إن ضايقني أحدهم؟

يتوقف هذا الأمر على طبيعة المضايقة وسببها. المضايقات غير المباشرة لا بأس بتجاهلها تماماً، خصوصاً إن لم تضرك بشكل مباشر. أفضل في هذه الحالة أن اعتزل ما يؤذيني وأبتعد عما يضايقني. أما إذا كانت مضايقتي مرتبطة بأي أذى مادي أو معنوي مهما كان بسيطاً، فلابد لي من المواجهة والمقاومة. فهنا الهروب ضعف وخذلان. طبعاً تختلف الطريقة حسب طبيعة الأذى دون شك. إنه سؤال من أسئلة عن نفسي لا يمكنني أن أتركها دون إجابة. إذ أن الحياة في العموم لا تخلو من المضايقات والأشخاص المزعجين على مر الزمان.

هل يمكنني أن أربي أبنائي تربية سوية؟

طبعاً وبكل تأكيد، أهم شيء أن تلتزم بتعاليم دينك المرتبطة بالتربية. فمن دونها سوف تصبح شخصياتهم هشة، وسوف يتجرأون على الخطأ دون رادع. أعتقد أن الجمع بين الشدة واللين أمر هام لتكون التربية الخاصة بالأبناء تربية سوية. لا بأس أيضاً بالقراءة المستمرة لكتب مختلف الأخصائيين التربويين، لكي تقوم بالمساعدة على التصرف السليم من قبل الآباء في تربية الأبناء.

كيف أعامل أسرتي؟

أعامل أسرتي باللين. ولا افرغ شحنات الغضب التي بداخلي. والتي أعاني منها إما بسبب ضغوط في العمل، أو في الخارج، ولا علاقة للأسرة بها. المناقشات الهادئة للوصول للقرارات المصيرية داخل الأسرة وعدم الاستبداد بالأمر يساعد بشكل جيد على استقرار الأسرة على نحو ممتاز. وإياك وأن تتشاجر مع زوجتك أمام الأبناء. وإياك وأن يهين أي منكما من كرامة الآخر أمام الأبناء. وحتى تعاملك مع الأبناء لابد وألا يقوم على الإهانة. كذلك الأشقاء لابد وأن تكون معاملاتهم في حدود الأدب والحب بين بعضهم البعض. وحتى أحيا على نحو جيد مع أسرتي. فأنا أقرأ باستمرار الكتب المتعلقة برعاية الأسرة، وعلاج مشكلاتها المتعددة من خلال التعرف على كل المعلومات الخاصة بها أولاً. إنها كما ذكرت في عنوان هذا القسم من المقال أحد أسئلة عن نفسي تحيرني. لكنني دوماً أحاول أن أجيب عنها بمنتهى الصدق والحيادية حتى أحافظ على أسرتي التي أحيا فيها، وأكن لها كل الحب والاحترام.

كانت هذه أهم أسئلة عن نفسي قمت بطرحها والإجابة عنها وحدي، لأنه وببساطة لا يعرف أحد ما بداخلي من الناس سواي. إنني إذن الأصدق إجابة عنها. وبالتأكيد ستكون أنت الأصدق عزيزي القارئ، عندما تقرر طرح الأسئلة على نفسك وتجيب عليها.

اترك تعليقا