للهواة: أنواع التأمل بحسب خبراء الطاقة النفسية

هل ترغب في التعرف على أنواع التأمل حسب خبراء الطاقة النفسية، ومدى تأثيره على العقل والروح؟ تابع معنا هذه المقالة وتعرف على أنواع التأمل وتاريخه وحقيقته المخفية عن الكثير من الناس!

أنواع التأمل

أنواع التأمل

يعتقد البعض أن التأمل ما هو إلا ممارسة لليوجا والجلوس بوضعية اللوتس وإغلاق العينين والتنفس ببطء وتركيز، ولكن هذا غير صحيح، حيث أن التأمل موجود منذ خلق الإنسان لكنه لم يكن يتقيد بوضعيات أو حركات معينة.

وقد كان الأنبياء يتأملون دائماً في خلق الله كسيدنا ابراهيم عليه السلام حين كان يتأمل الشمس والقمر والنجوم ليدرك أنها لا يمكن أن تكون آلهة، وقال: {إني سقيم} الصافات 89. وسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام والذي كان يتأمل الكون منذ صغره، وكان يقضي وقته في غار حراء يتعبد ويتفكر في خلق الله بعيداً عن الناس.

رياضة التأمل

أنت كإنسان قد تعاني من الضغوطات في حياتك وتفكر جدياً بممارسة رياضة التأمل للشعور ببعض السكينة النفسية واستعادة توازنك النفسي، وقد ترغب بالتسجيل في صفوف اليوجا لبدء ممارسة التمارين.

لكن دعني أخبرك أن اليوجا لا علاقة لها بالتأمل الحقيقي، فهي ليست سوى عادة وثنية وممارسة روحانية شيطانية كانوا يمارسونها قديماً ليرتقي الإنسان بنفسه ويصل إلى مرحلة الألوهية، وهي قائمة على دين مزيف وإله مزيف!

وقد تم نقلها وتداولها في الدول الغربية بهدف التسويق التجاري والكسب المادي، فالمجتمع الغربي بشكل عام مجتمع مادي يعاني أفراده من التوتر والقلق والاكتئاب بشكل كبير، مما دفع المنظمات والأطباء النفسيين لاستغلال هذه النقطة والترويج لصفوف اليوجا كحل للضغوطات النفسية والاكتئاب.

أنواع التأمل حسب خبراء الطاقة النفسية

  • تأمل الزن Zen Meditation

وهو الجلوس بوضعية اللوتس والسكون التام والتركيز على النفس وإفراغ العقل من الأفكار أثناء العد التنازلي من العشرة.

وهو الجلوس بظهر مستقيم ومنتصب والتأمل في اللحظة الحاضرة والوعي بما حولك والقبول وعدم الاكتراث للأفكار التي تخطر في بالك.

  • تأمل المانترا Mantra Meditaion

وهو الجلوس بوضعية اللوتس وترديد الترانيم بالطريقة الصحيحة للحصول على الاستفادة الكاملة (والمانترا كلمة سنسكريتية تعود للغة الهندية القديمة وتعني التعويذة، وهي جميعها مصطلحات وترانيم شركية).

  • تأمل اليوجا Yoga Meditation

وينقسم إلى العديد من الأنواع مثل تأمل الشاكرات وتأمل البراناياما وتأمل الكونداليني وغير ذلك من التمارين التي تستقطب الشياطين عن طريق تنشيط الغدد الصماء في جسم الإنسان.

يجب عليك كإنسان واعي ألا تنجرف خلف أساليب أنت لا تعرف حقيقتها، فمشكلتنا هي التقليد الأعمى والآخذ عن الآخرين دون أن ندرك ما نفعله. ولتعلم أن ما يروج لهذه التمارين من أنها تجلب الراحة النفسية والصفاء الروحي، ما هي إلا كلمات مبتدعة مع حضور القلب والذهن لتتنزل عليك الشياطين وتملأ قلبك بالخيالات والأوهام لتشعر بالصفاء المكذوب.

اترك تعليقا