هل القطط تسبب العقم؟ هذا ما قاله المختصون والعلماء مؤخرًا

سنقدّم إليكم في هذا المقال الإجابة الصحيحة عن السؤال الشائع ” هل القطط تسبب العقم؟” وهو من الأسئلة التي تشغل محركات البحث من قبل فئة المهتمين بعناية القطط ولكنهم يبقون بحالة اضطراب وقلق لأجل معرفة حقيقة الأحاديث التي تقول أنَّ القطط تسبب العقم، حيث يوجد بعض الأمهات التي تعتقدنَّ أن َّالسبب المباشر في تأخر الإنجاب هو وجود قطط في منزلهنَّ.


وفي هذا المقال سنحاول الإلمام بإجابة واضحة حول هذا الموضوع.

هل القطط تسبب العقم لدى النساء

هل القطط تسبب العقم

أكدّ العلماء والأطباء المختصين في هذا المجال على الإجابة الواضحة لهذا الموضوع وهي أنَّ القطط كائنات أليفة غير ضارة. وبالتالي لا تسبب أبداً حالة من العقم الدائم أو المؤقت لدى النساء. ولكن في ذات الوقت أشاروا إلى وجود داء يدعى “داء المقوسات” أو ما يُعرف أيضاً “داء التوكسوبلازما” وهو عبارة عن مجموعة من الطفيليات التي تصيب حيوانات معينة مثل الأبقار والمواشي وغالباً القطط تصاب بها نتيجة تناولها لبعض اللحوم النيئة وغير المطهيّة جيداً، حيث تتم عملية انتقال هذه الطفيليات إلى القطة عن طريق اختلاطها غير المتعمد ببراز قطة أخرى في الشارع وتكون حاملة للمرض. يقوم بعد ذلك طفيل التوكسوبلازما بالتكاثر والانتشار داخل الجهاز الهضمي الموجود عند القطط، ومن ثمَّ تخرج هذه الطفيليات في براز القطة.

اقرأ أيضاً: كيفية التعامل مع القطط الخائفة وهل يمكن التخفيف من قلقها؟

هل القطط تسبب عقم لدى الرجال

الإجابة المؤكدّة حول هذا الموضوع أنه أيضاً القطط لا تسبب عقماً للرجال. ولكن ينصح الحذر منها وذلك من خلال غسل اليدين جيداً بعد حملها إن كانت في الشارع. ويمكن استخدام المواد المطهرة وخاصة بعد التعامل مع براز القطط. وذلك تجنباً للإصابة بأحد الأمراض الخطيرة الأخرى، حيث أنه يمكن لبعض الطفيليات أن تنتقل إلى جسم الإنسان دون أن يشعر ومن ثمَّ تقوم بمهاجمة جهازه المناعي أو أجهزته الحيوية الأخرى.

هل القطط تسبب عقم من خلال داء التوكسوبلازما

لم يشهد العلم على مثل هذه الحالات إلا نادراً، لذلك علينا معرفة طريقة انتقال فيروس التوكسوبلازما إلى جسم الإنسان والتعامل معه قبل أن يتفاقم.
يحدث ذلك في حال أنَّ الشخص قام بالتعامل المباشر مع فضلات القطة المصابة بداء التوكسوبلازما، ومن بعدها لم يعطِ اهتماماً بتنظيف اليدين بالماء والصابون وجميع المطهرات المتواجدة عنده، حيث أنَّ العدوى تنتقل إلى الإنسان مباشرة دون سابق إنذار. أي أنَّ داء التوكسوبلازما ينتقل عبر لمس فضلات القطة المصابة ويجب الحذر والاعتناء بالنظافة الشخصية ونظافة القطة، ومراجعة الطبيب فوراً عند الشك بالمرض كي لا يحدث أي ضرر آخر.

طرق الوقاية من داء التوكسوبلازما

يجب علينا اتّباع الخطوات التالية لأجل الوقاية من مرض التوكسوبلازما وحماية أنفسنا من أي أمراض أخرى:

  • لا ينبغي أبداً أن يقدّم اللحوم النيئة أو غير المطهيّة للقطط أو تقوم أنت بتناولها. ويوجد هناك بعض الأطعمة المخصصة للقطط تباع في المتاجر والأسواق ولا تسبب أي مرض لا للقطط ولا لك.
  • من المهم جداً غسل اليدين وتطهيرهما جيدًا بعد أن يتم التعامل المباشر مع فضلات القط وتنظيف مكان صندوقه.
  • يجب على المرأة الحامل أن تبتعد عن التعامل مع براز القط خاصتها، وأيضاً الابتعاد عن تناول اللحوم النيئة، عموماً يجب عليها الابتعاد عن التعامل مع أي نوع من الحيوانات.
  • يجب الحذر جيداً من خروج القط من المنزل. وذلك تجنباً لإصابته بالأمراض التي قد يتعرض لها.

وفي ختام المقال، لا تصدقوا الشائعات التي تطول سؤال “هل القطط تسبب عقم؟” لأنه لا صحة لها، فقط علينا الحذر على صحتنا وصحة قطتنا وسيكون كل شيء على ما يرام. لذلك اطمئنوا فالأمور تحت السيطرة طالما أنكم تمتلكون درجة عالية من الوعي للتعامل مع القطط.

اترك تعليقا