قطتي أجهضت .. الأعراض والأسباب وطرق العلاج

قطتي أجهضت هي مشكلة تعرضت لها قطتي أثناء فترة الحمل عندما لم يكن هناك مبرر لحملها، علماً أن هذه المشكلة تحدث بطريقة كيميائية لدى جميع القطط بعلم المربين أو بدون علمهم. لذا بإمكانك طلب حضور الطبيب البيطري، أو استشارته في حال الحاجة، لمعرفة سبب الإجهاض الذي يحدث لأسباب متنوعة منها هرمونية أو جسدية. كما تختلف أعراضه حسب المرحلة. لذا إذا كنت مهتماً بهذا الموضوع ما عليك سوى متابعة مقال اليوم علنا نقدم لكم فيه الفائدة.

ماذا يعني أن قطتي أجهضت؟

قطتي أجهضت

إجهاض القطط هو موت الجنين في رحمها أثناء فترة الحمل، ويمكن حدوثه في أي فترة من فترات الحمل، على الرغم من اختلاف علاماته باختلاف المرحلة التي يحدث فيها. ففي حالة الإجهاض المبكر يحدث خلال 45 يوم الأولى من الحمل حيث يتم امتصاص الجنين من قبل الجسم ويمر الإجهاض دون أن يتم اكتشافه. أما حالات الإجهاض الأخرى التي تحدث بعد النصف الأول من الحمل، لأسباب متنوعة، فيؤدي إلى نتائج سلبية كولادة قطط صغيرة ميتة قبل تاريخ الولادة أو في تاريخ ولادتها أو قد يتحول الجنين المتوفي إلى جنين مشوه داخل الرحم في بعض الحالات. لذلك عند ملاحظة أن القطة تجهض يجب طلب الرعاية البيطرية الفورية.

اقرأ أيضاً: قطتي لا تأكل .. 8 أسباب وراء توقف القطة عن الأكل وكيف تعالجها

علامات إجهاض القطط

تتشابه تجربة الإجهاض في القطط مع جميع الكائنات من حيث الألم والتعب الجسدي والنفسي. ففي القطط تكون  العلامات النفسية أكثر صعوبةً من الجسدية. لذا يجب المسارعة إلى إنقاذ القطة الأم عند ملاحظة تلك العلامات بإحضار الطبيب ومنحها الأدوية لمساعدتها، ومن أبرز تلك العلامات ما يلي:

خروج إفرازات

تخرج من القطة الأم بعض الإفرازات ذات رائحة غريبة ولون مختلف تماماً عن الإفرازات العادية. أما السبب في ذلك أنه أثناء فترة الإجهاض تفرز القطة بعض السوائل من أعضائها التناسلية، مما يشير إلى وجود مشكلة مرضية، قد تؤدي إلى الإجهاض بفترة وجيزة.

ارتفاع الحرارة أو الحمى

في بعض حالات الإجهاض قد ترتفع درجة حرارة القطة الأم بشكل ملحوظ، مما يسبب لها مشاكل متنوعة. فارتفاع الحرارة تعتبر أحد العلامات الهامة التي تؤكد وجود عدوى فيروسية ومن الأفضل الإسراع في معالجتها.

القيء والاسهال

هذه العلامات تعتبر من العلامات النادرة التي قد لا تصاب بها كافة القطط بل تصاب بها قلة فقط، ولكنها في حال تعرضت لها فهي الأكثر خطورة. فالقطة في الحالة الطبيعية من الممكن أن تتقيأ. ولكن إذا زادت هذه الأعراض عن حدها الطبيعي ودخلت في حالة حرجة، يجب التدخل.

نزف الدم

هذه العلامة تعتبر من علامات الإجهاض المتأخرة، لأن القطة عندما تنزف يتم فقد الأجنة على الفور. لذلك من الأفضل في هذه المرحلة مراجعة الطبيب البيطري للمحافظة على صحة القطة الأم.

خروج بقايا أنسجة

في هذه المرحلة تصاب القطة ببعض الانقباضات والاضطرابات التي تسبب المغص الشديد في رحم القطة، لتبدأ بعدها الأجنة بالخروج بشكل متقطع بسبب عدم اكتمالها. لذا من المستحسن في هذه المرحلة المتابعة من قبل الطبيب المختص لضمان سلامة القطة الأم.

إجهاد الجسم

قد نلاحظ في بعض الأحيان علامات إجهاد وتعب على القطة قد تبدو واضحة، مع ملاحظة جفاف في جسم القطة وصعوبة في تحريك بطنها، وحركتها العامة. لذلك يجب مراقبة القطة لمعرفة السبب التي قد يكون الإجهاض أحدها.

الاكتئاب النفسي والخمول

أثناء تعرض القطة للإجهاض يصعب عليها الحركة، وتفقد توازنها وتصاب بالضعف العام والخمول، نتيجة الخلل الهرموني، وتلجأ إلى الجلوس لوحدها والاستقلالية بعيداً عن أصحاب المنزل، لتدخل على أثرها في مرحلة اكتئاب حاد.

أسباب إجهاض القطط

هناك أسباب مختلفة تتعرض لها القطة الحامل، تسبب لها الإجهاض المبكر الذي يعرضها للخطر. لذا يجب علاج المشكلة مبكراً تفادياً لمضاعفاتها الخطيرة، ومن أهم الأسباب التي تؤدي للإجهاض ما يلي:

  • الضعف العام للقطة الأم

بنية جسم القطة الأم الضعيفة، وعدم قدرتها على تحمل آلام الحمل يعرضها للإجهاض.

  • قلة التغذية والرعاية الطبية الكاملة للقطة الأم

عند عدم توفر تغذية جيدة للقطة الأم، أو عدم متابعة صحتها وحملها عند الطبيب البيطري، يصعب اكتمال نمو الأجنة ويتم إجهاضها سريعاً.

  • إصابة القطة بالفيروسات أثناء الحمل

هذه الفيروسات قد تجلب مخاض مبكر للأجنة، ومنها فيروس اللوكيميا السنوري، وفيروس نقص المناعة، وفيروس نقص الكريات البيض الشامل وفيروس الهربس السنوري، والفيروس التاجي المعوي للقطط.

  • عدم إعطاء القطة اللقاحات الوقائية

مما يجعلها معرضة للإصابة ببعض الأمراض الوراثية التي تساعد على الإجهاض. لذلك فإن تلقيح القطة في سن مبكر يجعلها قادرة على حمل الأجنة.

  • النشاط المفرط للقطة

كالقفز من أماكن مرتفعة وعالية، مما يؤدي إلى إجهاض الأجنة.

  • الإصابة بعدوى بكتيرية أو تناول أطعمة سامة

البكتيريا تتسبب في موت الأجنة والإجهاض، ومع ذلك فمن الصعب تحديد ما إذا كانت هذه البكتيريا هي السبب الفعلي للإجهاض مثل مرض الكلاميديا البكتيري.

  • الخلل الهرموني أو الوراثي

تحدث حالات الإجهاض بسبب التحولات أو التشوهات الهرمونية حيث أن انخفاض البروجسترون (هرمون الحمل) يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض.

  • إصابة القطط ببعض الالتهاب المعدية، كالتهاب الصفاق.
  • التعرض لمواد كيميائية تسرع في المخاض أو الإجهاض كالأدوية.
  • التزاوج بين القطط الأقارب مما يؤدي إلى مشاكل وراثية.

كيف أساعد قطتي إذا تعرضت للإجهاض؟

في حال إجهاض القطة في المنزل بمفردها بشكل مفاجئ، يستحسن القيام ببعض الأعمال لمساعدتها، ومن أهمها الآتي:

  1. تنظيف القطة ومساعدتها في التخلص من فضلاتها، لأن هناك حالات تتعرض فيها القطط للإمساك، لذا عليك بالتوجه الفوري إلى الطبيب.
  2. تغذيتها ومدها بالبروتين اللازم للتعافي في هذه المرحلة.
  3. الذهاب إلى طبيب الرعاية البيطرية لتشخيص حالة القطة بشكل جيد.
  4. مساعدة القطة في الشفاء من خلال إعطائها بعض المضادات الحيوية والفيتامينات.
  5. التأكد من عدم تعرض القطة لأية عدوى بكتيرية أو فيروسية وعلاجها بشكل سريع تجنباً لحدوث مشاكل صحية أخرى.
  6. توفير الهدوء والسكينة والاحتياجات المطلوبة لرعاية القطة.
  7. إجراء التحاليل المطلوبة لمعرفة الفيروسات الموجودة في جسمها.
  8. فحص الرحم جيداً للتعرف على المشاكل وعلاجها تماماً، ومنها انخفاض مستوى البروجسترون، أو وجود مشكلة وراثية في الرحم.

نسبة احتمال حدوث الإجهاض عند القطط؟

يحدث الإجهاض عند القطط بنسبة ضئيلة لا تتجاوز 40% لأن الإجهاض يكثر لدى القطط الضعيفة، والتي تعاني من مشكلة صحية تؤثر على صحة جنينها. لذلك في حالة إجهاض قطك ينصح بإجراء الفحص الطبي لها للتعرف على المشكلة الأساسية مع الحرص على إعطائها  اللقاحات اللازمة.

أخيراً أجهضت قطتي الذي كان موضوع مقال اليوم، يجيب عن تساؤلاتكم المتعلقة بهذا الموضوع. لأننا تحدثنا بإسهاب وبشكل تفصيلي عن علامات إجهاض القطط  وأسبابها، مع تبيان كيفية تقديم الرعاية الصحية المطلوبة للقطة الأم في هذه المرحلة الحرجة.

اترك تعليقا